17 أغسطس2017 تحديدا عند 17:20 هاجمت عربية نقل من نوع فيات مجموعة من المارين و واصل سائقها مهاجمة الراجلين على مسافة قدرت بحوالي 530 متر. و في البداية أعلنت شرطة كاتالونيا عن وفاة شخصان مع حصول العديد من الإصابات والجروح حيث اعتقد الجميع أن أحد المشاركين في الهجوم قد تحصن في مقهى ليلي، لكن تم الإعلان فيما بعد أنها كانت معلومة خاطئةـ وعند الساعة 17:34 كانت الشرطة قد أحاطت مكان الهجوم الموجود قُرب ساحة كتالونيا كما قاموا بإغلاق جميع المحلات التجارية وتوقفت وسائل النقل العمومية و أعلن عضو مجلس المنطقة “خواكيم فورن” عن وفاة شخص واحد وإصابة 13 آخرين، لكن وسائل إعلام أخرى على كانت قد أعلنت عن وفاة 13 شخص ثم ارتفعت الحصيلة فيما بعد إلى 14 وقد تم تأكيد أن هذه الحصيلة هي النهائية والفعلية لهذا الهجوم الإرهابي .

هوية مرتكبي الهجوم الإرهابي:

توجهت أصابع الاتهام بعد الهجوم الذي حدث في برشلونة إلى إدريس أوكبير، وهو من أصول مغربية في العشرينات حيث اعتقدت الشرطة أنه من قام باستئجار السيارة التي تم استخدامها في الهجوم. وبعد إجراء تحقيق مطول معه ، تبين أنه لم يكن يملك بطاقة الهوية الخاصة به وذلك بسبب سرقة وثائقه من قبل شقيقه البالغ 17 سنة و المدعو موسى أوكبير، كما أن والدته أكدت أنه ليست له أي علاقة مباشرة بهذا الهجوم و أنه كان في ريبوي وقت حدوث الهجمة، ولذلك تشن الشرطة حملة واسعة للعثور على موسى الذي تشير التقارير إلى إمكانية أن يكون هو سائق السيارة التي نفذت بها الهجوم.

وقامت الشرطة بتنفيذ عملية مداهمة في كمبريز الموجودة على بعد 120 كيلومتر من الجنوب الشرقي لبرشلونة حيث  قامت بإلقاء القبض على 4 من الإرهابيين و تعرض الخامس لجروح بسبب اشتباكه مع الشرطة، وأكدت الشرطة بشكل كبير علي وجود علاقة بين هؤلاء الإرهابيين وبين الهجوم.

اقرأ أيضا: