اشارت بعض الاخبار والتقارير التى تم نشرها اليوم أن  نادي برشلونة الإسباني قد يدخل في أزمة مالية جديدة ، و قد يضطر  البلوجرانا لبيع أحد اللاعبين من أجل توفير مصادر مالية  تكفي عملية التمويل لتجديد عقد نجمه الأول،  البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي سينتهي في 30 يونيو/حزيران 2018 ، يرغب نادي برشلونة الإسباني أن نادي برشلونة ينوي تجديد عقد ميسي بعقد طويل المدى إلى خمسة سنوات قادمة مع النادي الكتالوني.

وذكرت صحيفة “آس” الرياضية القريبة من النادي الملكي ريال مدريد في عددها الصادر اليوم الثلاثاء الموافق 14/3/2017 ، أن رئيس النادي الكتالوني، جوسيب ماريا بارتوميو، قد يلجأ لبيع أحد لاعبيه الكبار لتمويل عقد ميسي الجديد، وقد يكون هذا اللاعب نيمار او سواريز  ومن المنتظر أن يكون ليونيل ميسي الأعلى أجرًا بالعالم.

وأوضحت أن “الجناح الأيسر للبرسا، التركي أردا توران، المطلوب في الصين، هو الأقرب للرحيل عن صفوف البلوجرانا، خصوصا بسبب العرض المالي الكبير المقدم من النادي  ويقدر بحوالي 66 مليون يورو ،لتغطية تكاليف تجديد عقد (البرغوث)”.

وأكدت الصحيفة، أن مفاوضات التجديد، تسير في الطريق الصحيح، لكن ببطء شديد كما يسعى النادي الى انجاز مهمة التجديد في اقرب وقت خصوصا وان هناك الكثير من الفرق التي تترقب نجم البلوجرانا ، مشيرة إلى أن والد المهاجم الأرجنتيني، خورخي ميسي، متواجد حاليًا في بلاده، بعد قضائه فترة قصيرة ببرشلونة للالتقاء بمسؤولي البرسا.

كانت الصحيفة، أكَّدت مسبقًا أن البرسا، يواجه مشكلة أخرى متمثلة في تقديم عرض “مرض” لتجديد عقد لاعب وسطه المخضرم، أندريس إنييستا، الذي سينتهي أيضًا العام المقبل.