أعلنت هيئة جمارك البريد المصري في مطار القاهرة الدولي، عن ضبط عدد 2 كيس يحتوي على مادة بيضاء اللون ويبلغ وزنه نحو 250 جرام، بداخل طرد شخصي قادم من دولة الصين، كما يحتوي الطرد على عدد من التحف المصنعة من الخشب وأدوات المائدة المصنوعة من الخشب وأدوات رسم، حيث يبلغ وزن هذا الطرد كيلو ومائة جرام، وكانت مأمورية الضبط برئاسة أيمن رمضان مكاوي وأحمد مجدي فريد وخالد سمير وهو يشغل منصب مأمور الجمرك، بالإضافة إلى حضور مدير جمرك الورديات علوي حافظ.

هذا وأوضحت مصادر مطلعة من داخل جمرك مطار القاهرة الدولي، أن الطرد المضبوط تم الكشف عنه كإجراء روتيني في المطار يجري على كل الطرود التي تدخل حدود البلاد، وعند إجراء هذا الكشف على الطرد من قبل أحمد مجدي فريد الذي شك في محتوى الطرد، ثم قام بفتحه في وجود أيمن مكاوى رئيس الوردية وعلوى حافظ مدير الجمرك، تم العثور على 3 أكياس بلاستيكية شفافة وعند فتحها وجد بداخل 2 منها مادة بيضاء تبلغ زنة 160 جرام، تم إرسالها للكشف عليها للتأكد من وجود مادة مخدرة أو لا، والكيس الثالث كان بداخله مادة لونها أصفر ويبلغ وزنه نحو 100 جرام.

وعند عرض الأحراز والطرد على فرع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الموجود مقره داخل مطار القاهرة الدولي، برئاسة المقدم أحمد الشهاوي، ويعاونه كلا من المقدم إسلام مريدن ، والرائد باسم حجاج ، وبعد الكشف على الأكياس الثلاثة تبين الآتي: المادة البيضاء زنة 160 جرام كانت مادة يتم استخدامها في تصنيع المواد المخدرة ويطلق عليها اسم ان فيتنامات unvitamin، أما بالنسبة إلى المادة الصفراء في الكيس الثالث تبين بعد الكشف عليها أنها لبن بودرة ، تم ضمها إلى محتويات الطرد من قبل الراسل ، لتضليل المسئولين في جمارك مطار القاهرة.

هذا وقد أوضحت مصادر من مطار القاهرة، أن الطرد التي عثر بداخله على الممنوعات هو طرد خاص بسيدة من محافظة الإسكندرية، حيث كان يستغلها زوجها في استيراد مثل هذه المواد المخدرة من الخارج، وتم عرض الأمر برمته على عبد المنعم عليوة مدير عام جمارك طرود البريد ومحمد محمود رئيس الإدارة المركزية لجمارك الصادرات والواردات الجوية ، وقد أمرا بحجز الطرد ومنع تسليمه إلى المرسل إليه، بالإضافة إلى تسليم جميع المضبوطات بداخل الطرد إلى نيابة النزهة للبدء في إجراءات التحقيق.