أكد وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، اللواء هاني أباظة، على ضرورو إلغاء نظام التصحيح اليدوي بالنسبة لمقدري الدرجات العاملين في كنترولات الثانوية العامة، وعلل تصريحاته هذه بالإشارة إلى العدد الكبير من التظلمات على نتائج الطلاب ، وقال أنه من الضروري أن نصل إلى نظام التصحيح الإلكتروني، وتابع اللواء هاني أباظة تصريحاته قائلا أن نظام التصحيح الإلكتروني سوف يطبق من خلال نظام مؤمن تأمينا كاملا وغير قابل للإختراق.

كما أكد وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب على عدم وقوع ظلم على أى من طلاب الثانوية العامة ، جراء تطبيق نظام التصحيح الإلكتروني في الكنترولات، وذلك مثل اختبارات التوفل التي يقوم خلالها المصحح باختيار الإجابة الصحيحة للطالب، كما أشار اللواء هاني إباظة إلى أن دول العالم أجمع تعتمد النظان الإلكتروني، قائلا: “العالم كله شغال بالطريقة دي وبلاش نصعبها على نفسنا” ، وأوضح أن تطبيق هذا النظام سوف يتطلب وقتا يتراوح ما بين عامين إلى ثلاثة أعوام، بالإضافة إلى أن الطلاب أنفسهم لابد من ندريبهم على نظام الأسئلة في هذا النظام قبل تطبيقه رسميا، علما بأن هذا النظام سوف يوفر مبالغ مالية كبيرة للدولة عند تطبيقه.

هذا وقد أضاف اللواء هاني أباظة، أن اعتمتد التصحيح الإلكتروني في كنترولات الثانوية العامة وتطبيقه ، لا يحتاج سوى توفير كراسة امتحانات بنظام البوكليت، وشيت تصحيح ، وهو ما يفرض على الطلاب حل الأسئلة باختصار،  وعدم اللجوء إلى الكتابة الكثيرة في ورقة الإجابة ، كما أنه سوف يتم إلغاء الأسئلة التقليدية مثل سؤال التعبير، لأنها لا تهدف إلى اختبار الطالب في المعلومات التي تحصل عليها خلال دراسته فهي مجرد أسئلة عقيمة لا طائل من ورائها إلا تعذيب الطلاب، ولفت أيضا إلى أن أسئلة امتحان البوكليت التي اشتكى الطلاب من عددها العام الماضي، بعد بلوغها 50 سؤال في بعض المواد، فهي ليست كثيرة أو مبالغ فيها، حتى إذا بلغت 100 سؤال في الامتحان، وذلك لأن الطالب غير مطالب بكتابة الكثير أو الإجابات الطويلة على ورقة الإجابة لأن الإجابات المطلولة تكون محدودة.