اعتقلت السلطات الروسية اليوم روسي وزوجته إعتادا على أكل لحوم البشر بعد زبحهم، فقد اعتمدوا في غذائهم على لحوم البشر، حيث يذبحونهم ويقطعونهم إلى أجزاء صغيرة ويقوموا بحفظها في برطمانات بها محاليل ملحية وحفظها بالثلاجة، وقد إعتادوا على فعل هذا الأمر لمدة 18 عاما قبل أن يتم اكتشاف أمرهم واعتقالهم.

وقد أعترف الزوج الذي يدعى “ديمتري باكشيف” الذي يبلغ من العمر 35 عاما وزوجته المدعوه “ناتاليا” التي تبلغ من العمر 42 عاما على استدراج ضحاياهم وتنويمهم عن طريق إستخدام مواد مخدرة قبل الشروع في إرتكاب جرائمهم إلا أنه تم إكتشاف أمرهم بعد 18 عام من فعلتهم.

كيفية اكتشافهم:

وقد بدأت خيوط القضية في الاتضاح بعدما فقد الزوج “باكشيف” تليفونه المحمول وعثر عليه صدفة أحد العمال بالشوارع بجنوب روسيا حيث قاموا بفتح التليفون وتفقد الصور الموجودة فيه فأصابهم الذهول من هول ما راوا، حيث وجدوا صورا للرجل وزوجته وهم يحملون أجزاء من لحوم بشرية، وعثروا على صور لباكشيف وهو يحمل في يده أدوات حادة مثل منجل ومطرقة تبين استخدامهم في الجرائم إلا أنهم اكتشفوا أن الصور تعود إلى عام 1999 .

اقتحام الشرطة لمنزل المتهمين:

وبعدما ورد إلى الشرطة هذه المعلومات قاموا باقتحام منزل المتهم وزوجته فوجدوا ثماني أجزاء من جسم إنسان موضوعة في قبو وعثروا أيضا على عبوات بها أجزاء من لحوم بشرية وأيضا شراىط فيديو بها دروس تعليمية لمحبي تناول لحوم البشر.

الغريب في الأمر:

الغريب في الأمر هو احتفاظ المتهمين بالاجزاء البشرية المقطعة في جميع أنحاء المنزل في الثلاجة وعبواب ملحية والقبو، كما وجدوا أن المتهمين يحتفظان بجلد الضحايا في منزلهم.

ومازالت الشرطة تواصل جهودها للتحقيق في الأمر الذي بات مرعبا حيث كان يتصور الإنسان أن مثل هذه الأفعال مقتصرة على أفلام الرعب فقط، وسنوافيكم بكل جديد في القضية.