شهدت محافظة بني سويف حزنا شديدا لما حدث لأطفالهم بسبب الإهمال الشديد من المدرسة بسبب الباعة الجائلين  الذين تسببوا في حدوث كارثة للأطفال مما تسبب في تسمم 134 تلميذ من تلاميذ مدرسة من مدارس مركز إهناسيا بمحافظة بني سويف وذلك بسبب الباعة الجائلين الذين يقفون امام المدرسه ويبيعون الوجبات الملوثة للتلاميذ في المدرسة وذلك بسبب عدم وجود قوانين رادعة وعدم وجود اهتمام من المدرسه.

وتم نقل التلاميذ المصابين بالتسمم والإغماء إلى مستشفى إهناسيا المركزي ليتم علاجهم من التسمم وتم إعلان حالة الطوارئ في المستشفى بسبب العدد الكبير من التلاميذ المصابين وتم عمل اللازم للتلاميذ من الرعاية الصحية وتم عمل غسيل معوي لهم والتأكد من سلامتهم جميعا وعمل جميع الفحوصات اللازمة لهم وقد كانت مستشفى إهناسيا لم تسع هذا العدد الكبير من التلاميذ حيث استقبلت 87 تلميذ فقط وتم تحويل باقي التلاميذ إلى مستشفي بني سويف.

وقد صرح عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة ببني سويف أنه تم توافد التلاميذ المصابين علي المستشفى وتم التعامل مع التلاميذ المصابة بمنتهى الاحترافيه بفضل الله ثم الدكاترة المتميزين الموجودين داخل المستشفى تم خروج معظم التلاميذ بعد عمل جميع الفحوصات الهامه وعمل غسيل معوي لهم ولكن يوجد بعض التلاميذ الذين في حاله حرجه عددهم ليس كبير مقارنة بالعدد الذي حدث له تسمم ولكنهم موجودين تحت الرعاية الدائمة لهم والمحافظة عليهم حتى يتم شفائهم وخروجهم بسلامه من المستشفى.

الاطفال هم بناة المستقبل وأمل الغد فلابد من الحفاظ عليهم من كل سوء ويجب سن قوانين بعد وقوف هؤلاء الباعة الجائلين حول المدارس حتى لا يتم إصابة الطفل بأي مرض او سوء ويجب المحافظة عليهم حفظا شديدا ويب الاهتمام ايضا من جانب المدرسة بالابلاغ عن اي بائع يوجد خارج اسوار المدرسة وعدم السماح للتلاميذ بالتعامل معهم لاننا لانعلم مصادر هذا الاكل الملوث والاباء ايضا عليهم دور كبير بتوعية أبنائهم وتعليمهم أيضا بعدم التعامل مع اي بائع في شراء الأكل منهم او اكل اي شئ خارج المنزل حتى يتم المحافظة عليهم.