أعلن “كارليس بوتشيمون” رئيس إقليم كتالونيا، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء الموافق 10 من شهر أكتوبر 2017، انفصال إقليم كتالونيا عن العرش الإسباني واستقلاله، وأضاف بوتشيمون أنه سوف يؤجل الآثار المترتبة على استقلال إقليم كتالونيا، حتى يتيح الفرصة لإجراء محادثات مع الحكومة الإسبانية، كما ندد برفض مدريد النهائي لهذا الحوار، وتفاوض الإقليم على استقلاله.

ونقلت وكالة رويترز الإخبارية تصريحات رئيس إقليم كتالونيا التي أدلى بها اليوم أمام برلمان الإقليم، قائلا: “أقبل التفويض بضرورة أن يصبح إقلبم كتالونيا دولة مستقلة فى صورة دولة جمهورية، وأقترح أن تؤجل الآثار المترتبة على إعلان استقلال الإقليم، حتى تجرى محادثات وذلك بهدف الوصول إلى حل متفق عليه”.

ونقلت قناة العربية الفضائية تصريحات كارليس بوتشيمون، حيث قال: “أنا مفوض بإعلان الاستقلال، لكنني سوف أنتظر تشجيعا الحوار”، واستطرد قائلا أمام البرلمان الكتالوني، أن هناك ما يقرب من نصف مليون شخص لم تتاح لهم الفرصة للإدلاء بأصواتهم في استفتاء إنفصال إقليم كتالونيا، ولفت كارليس بوتشيمون إلى ضرورة أن تحترم حكومة مدريد الديموقراطية ومنح إقليم كتالونيا حق تقرير مصيره، وأكد على أهمية تبني أسلوب الحوار، مؤكدا على أن: “الحكومة الإسبانية حاولت إثارة الذعر بين سكان إقيلم كتالونيا، وردت علينا بعنف لا يتناسب مع الديمقراطية، كما أننا قمنا بإجراء الاستفتاء في ظروف قاسية”.

كانت حكومة إقليم كتالونيا قد صرحت من قبل بأنه تم تأجيل الخطاب الخاص رئيس كتالونيا، حول احتمال إعلان الاستقلال لمدة ساعة واحدة، كما أشار إلى أن حكومة مدريد قامت بتشديد الأمن في مطارات ومحطات السكك الحديدية في إقليم كتالونيا، قبل الاجتماع الذي من المقرر أن يعلن فيه كارليس بوتشيمون رئيس الإقليم، استقلال كتالونيا عن التاج الملكي الإسباني.