اعلن الإعلامي وائل الإبراشي في برنامجه العاشرة مساءا علي مجموعة قنوات دريم في فقرة خاصة عن مدرسة في اسوان ولايوجد بها مدرسين الي الان بعد حوالي شهر من بدء الدراسة في جمهوريه مصر العربيه وجاء التقرير الذي جهزه أحد معدي البرنامج انه الي الان لا يوجد مدرسين في المدرسة.

وقد احتوى التقرير علي فيديو لاهل القريه والطلاب وجاءت صور المدرسه علي انها مدرسه كبيره وجديده ايضا اي انها تصلح للدراسة وليس بها عيب ابدا، وفي لقاء مع اهل القريه افادوا انهم الى الان لم يأخذوا ابناءهم في المدرسه اي شئ سوى حصتين للغه العربيه فقط وانهم يردون أبناءهم أن يتعلموا ولا يوجد مدرسين. وبسؤال الطلاب أيضا أكدوا أنهم فعلا لم يأخذوا سوى حصتين فقط للغة العربية فقط وأنهم يذهبون للمدرسة فقط للعب وزراعة الأشجار فقط ولا يفعلون شئ ولا يتعلمون شئ كيف يحدث هذا في مدرسة تابعة لوزارة التربية والتعليم وكيف يحدث هذا في دولة تريد أن تتقدم و اين الإدارة التعليمية التابعة لها وأين وزارة التربيه والتعليم.

وائل الإبراشي يعرض مدرسة بلا مدرسين في صعيد مصر بمحافظة أسوان

وفي تقرير آخر في نفس البرنامج جاءت مشكلة أخرى للتعليم ايضا ان ابناء احدي قري محافظة الشرقية قاموا ببناء مدرسة لكي يرحموا أولادهم من المشي كل يوم والتعب ايضا ولكن جاء قرار وزارة التربية والتعليم بأن المدرسة لا تصلح للدراسة ابدا وان التلاميذ يتم انضمامهم إلى مدرسة تبعد حوالي 3 كيلو متر عن القرية يسيرها الأطفال كل يوم للذهاب للمدرسه. وبسؤال أهل القرية قالوا ” احنا مستعدين نوفر لهم كل حاجه فصول وسبورات للكتابة والطباشير ايضا بس يقولنا عايزين فيها ايه عشان تصلح علشان نرحم ولادنا من المشي والمسافة دي والخطر اللي بيشوفه كل يوم” وبسؤال التلاميذ قال احد التلاميذ ” انا بروح يوم واحد في الاسبوع عشان ما بقدر امشي كل يوم ” كيف هذا التهريج في وزارة من أهم الوزارات في الدولة الوزارة المسئولة عن بناء دولة وتعليم الأطفال وبناء المستقبل لهم وللجيل بالكامل من مدرسة بلا مدرسين المدرسة لا تصلح للتعليم ولا يتم علاج هذه المشاكل أو حتى الرد وما خفي من المشاكل كان أعظم.