قررت شركة المصرية للاتصالات رفع قيمة فاتورة خط التليفون الارضي من 36 جنيه إلى 45 جنيه قيمة فاتورة الاشتراك للثلاث شهور  دون سابق انذار او اعلان لهذه الخطوة التي فعلتها الشركه الوحيده والمقدمة لخدمة التليفون الارضي مما أثار غضب المشتركين في ظل ارتفاع خدمات كل شئ مثل ارتفاع قيمة فاتورة الانترنت واضافة ضريبة علي كروت شحن الموبايل.

وفي ظل ارتفاع 9 جنيهات للثلاث شهور جاءت تصريحات الشركة أن هذا الارتفاع جاء بعد تطبيق القيمة المضافة والتي قيمتها 14 بالمائة علي قيمة فاتورة الانترنت وذلك بسبب ارتفاع قيمة فاتورة الانترنت مما اثار تساؤلات الناس وكيف لفاتورة الانترنت عندما تزيد يزيد من قيمة فاتورة الخط الارضي وخصوصا وان فاتورة الخط الأرضي لم تضاف لها ضريبة القيمة المضافة كيف لها وان تزيد وان الضريبة يدفعها المستخدمين وليست الشركة وذلك في عدم وجود تحسين الخدمه او مصاريف اضافية الى هذه الفاتورة.

قررت شركة المصرية للاتصالات رفع قيمة فاتورة خط التليفون الارضي من 36 جنيه إلى 45 جنيه

وبعد سؤال الناس عن هذا الارتفاع في قيمة الفاتورة جاء تصريحات المواطن “م.م.”  كيف لنا ان نصبح في يوم علي خبر زيادة فاتورة الخط الارضي دون عمل اي اعتبار للمستخدمين أو أخبارهم أو تخييرهم واي ابداء اي تصريحات كيف تم وضع هذه الزيادة هل جاءت بين يوم وليله وهل هذه ضريبة تقدم للدولة أم هي زائدة من الشركه.

وجاءت تصريحات أخرى من المواطن “ن.ه.” بأنه سوف يتم بقطع الخدمة والاستغناء عن التليفون الارضي وذلك بسبب هذه الضريبة التي طبقت بين يوم وليله والاستهتار بالعملاء التابعين للشركة وعدم القول بتطبيق هذه الضريبة وأن الشركة إذا قامت بالسير بهذه الطريقة ونهج هذا الأسلوب سوف تفقد الكثير من العملاء.

وقد همت شركة المصرية للاتصالات بمحاولة تحسين خدماتها بعد إطلاق الشبكة الرابعة للمحمول بزيادة أعداد خدمة العملاء وتحسين خدمة العملاء وتحسين خدماتها والعمل والاستمرار علي تحسينها حتي تستطيع المنافسة بين الشركات الثلاثه الاخري.