صدر اليوم الأحد حكم محكمة الجيزة للجنايات بالإعدام لأحد عشر متهم فيما عرف إعلاميا بقضية خلية الجيزة الإرهابية.تنوعت التهم الموجهة للمتهمين ما بين إنشاء جماعة تستخدم العنف والشروع في قتل عدد اثنين من الضباط وحيازة عدد من المتفجرات بهدف استخدامها لترويع المواطنين وتكدير السلم العام.

كما حكمت المحكمة في نفس القضية بالسجن المؤبد لأحد عشر شخصا ممن وجهت لهم نفس الاتهامات بالإضافة الحكم بعشر سنوات لأحد القصر، وجدير بالذكر أن 4 أفراد من المحكوم عليهم هم هاربون من تنفيذ الحكم بالإضافة إلى القاصر والذي يدعي محمود محمد.

أصدر الأحكام المستشار محمد ناجى شحاتة ،أحكام رادعة لأعضاء خلية الجيزة الإرهابية

أصدر الأحكام المستشار محمد ناجى شحاتة وعضوية المستشارين محمد محمد النجدي وعبد الرحمن صفوت الحسيني وأحمد عبد الحكم.وقد وجهت النيابة للمتهمين تهم إنشاء جماعة مخالفة للقانون تسعى لتعطيل الدستور والقانون وعرقلة مؤسسات الدولة وإعاقتها عن أداء مهامها، وتكوين تجمهرات بهدف إتلاف المنشآت وارتكاب جرائم قتل والشروع في قتل أحد الضباط العاملين بالإدارة العامة لقوات أمن الجيزة مستخدمين في سبيل ذلك زجاجة مولوتوف حارقة تم القائها عليه، والاستيلاء على عدد من الأسلحة الميري وإتلاف سيارة شرطة.

كما حكمت المحكمة بإلزام المتهمين بخلاف الحدث محمود محمد بدفع المصاريف وسداد تعويض مدني قدره 40001 جنيه .كما نوه عدد من المحامين إلى أنه من حق المحكومين حضوريا الطعن على الحكم أمام محكمة النقض والتي تعد أعلى المحاكم المدنية حيث تعد من سلطاتها تأييد الحكم أو نفيه وحال قيامها بنفي الحكم تنظر القضية بنفسها.

ويأتي الحكم في ظل أجواء من الغضب يتملك المصريين من أحداث إرهابية طالت فيها يد الغدر عدد من شباب القوات المسلحة والشرطة آملين ان تمتد يد العدالة للاقتصاص من الجناة.