الأهلي خاض بالأمس مباراة قوية مع فريق الوداد المغربي، وكانت المباراة أمس السبت على ملعب برج العرب بالإسكندرية، وفجأ الأهلي الجميع بتسجيل أولى الأهداف عن طريق لاعبه المميز مؤمن زكريا في بداية الشوط الأول، ولكن سرعان ما تعادل الوداد المغربي في منتصف الشوط نفسه، وهذه المباراة كانت ضمن مباريات كأس أبطال أفريقيا، ومن المقرر أن تقام مباراة العودة في المغرب في خلال الأسبوع القادم، وبعدها اما سيتوج الوداد بطلا لتلك البطولة أو يقتنصها الأهلي مثلما يفعل دائما، والجدير بالذكر أن الأهلي واجه بعض السلبيات التي من المهم تجنبها في لقاء العودة، حتى يتمكن من اقتناص الكأس والذهاب إلى بطولة العالم للأندية.

إضاعة الفرص السهلة

كان متجلي بالأمس أمام أعين جميع المشاهدين أن الأهلي أضاع الكثير من الفرص الهجومية السهلة، فكان هناك فرص ضائعة من كافة اللاعبين، وخاصة اللاعب وليد أزارو الذي قام بإهدار العديد من الفرص التي كانت كفيلة بإنهاء المباراة لصالح الأهلي، وبالتالي تخفيف عبء مباراة العودة عن الجهاز واللاعبين، فالأهلي كان يفتقر كثيرا إلى الناحية الهجومية (الهدافية)، فعلى عكس الطبيعي، كان الأهلي يصل كثيرا إلى منطقة ال 18، ولكن دون أن يسدد، فيجب على حسام البدري والجهاز المعاون له إعادة ضبط الجمل التهديفية للفريق.

الدفاع في أزمة

بالرغم من أداء محمد نجيب الجيد، وإنقاذ سعد سمير لعدة ألعاب، إلا أن هناك مشكلة واضحة في خط دفاع الأهلي، و المقصود بخط الدفاع أيضا علي معلول الذي لا يؤدي الجانب الدفاعي بشكل سليم، وعلى الجانب الأخر فكان لكلا من رامي ربيعة في خط الوسط، و أحمد فتحي في الظهير الأيمن دورا فعالا ومميزا في الدفاع، فكان كلا منهما يؤدي دوره بكفاءة عالية.

اقرأ أيضا: