شهدت مصر في الفترة الأخيرة أعلى حالات الطلاق والانفصال التي يمكن أن تشهدها مقارنة بالأعوام السابقة والتي رغم انتشار حالات الطلاق والانفصال فيها أيضا إلا انها لم تصل إلى هذا العدد الذي وصلت إليه مصر بين رجالها وسيداتها من المتعلمين وغير المتعلمين بإختلاف المستويات الثقافية والإجتماعية والمهنية أيضا.

فقد سجلت الإحصائيات تعدد حالات الطلاق في مصر بين الشباب وكبار السن أيضا، لذا كان لزاما علينا أن نأخذ الحديث من أحد الشاهدين على حالات الطلاق في مصر، لذا قام موقع “رؤية مصر” بنقل حوار قد تم اليوم الموافق السبت 4 من شهر نوفمبر مع فضيلة الشيخ “إبراهيم سليم” المتحدث الرسمي بإسم صندوق التأمين الخاص بالمأذونين الشرعيين، والذي حدثنا عن كثرة حالات الطلاق والتي شهد هو بنفسه اغربها واسرعها على الإطلاق.

فقد سرد لنا بعض هذه الحالات فقال، أنه شهد خمس حالات طلاق خلال يوم واحد فقط، كما شهد حالات كتب كتاب في الليل والطلاق في صباح اليوم التالي وفي الأغلب تكون هذه الحالات للمتزوجين من كبار السن.

أما عن أسرع حالات الطلاق فقال إنه ذهب ذات مرة لعقد قران أحدهم وبعد إنتهاء عقد القران قام أصدقاء العريس بتوزيع المشروبات على المعزومين، فنشبت مشادة كلامية بين أهل العريس وأهل العروس تطورت إلي التنابذ بالألقاب ومن ثم وقوع الطلاق في نفس ذات المسجد الذي تم فيه عقد القران.

أما عن أغرب حالات الطلاق والانفصال التي شهدها الشيخ “إبراهيم سليم” فيروي لنا أنه كان يقوم بتطليق أحدهم لأن زوجته ترفض تدخينه للسجائر، كما قام بتطليق أحدهم لأن الزوجة تشم رائحة كريهة من زوجها، وشهد تطليق أحدهم أيضا بسبب مشادة كلامية حدثت بسبب نسيان الزوج لتاريخ ميلاد الزوجة ولم يقوم بإحضار هدية لها .

وقام الشيخ بإنهاء حديثه بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبذكر أن “أبغض الحلال عند الله الطلاق”، كما طالب بالتمهل في قرار الزواج.