اعلن الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش، مالك نادي تشيلسي الإنجليزي، أنه سوف يجري تحقيقا مع الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب الفريق، وجميع لاعبي تشيلسي، وذلك لسؤالهم عن العلاقات المتبادلة بين اللاعبين والجهاز الفني وخاصة كونتي، بعد استقالة اامدير الفني لتشيلسي مايكل إيميليانو يوم الإثنين الماضي.

ونشرت صحيفة ديلي ميل الإنجليزية، تقريرا يؤكد أن إبراموفيتس سوف يجري هذا التحقيق للاستفسار عن علاقة أنطونيو كونتي باللاعبين، ومعرفة إذا ما كانت هناك أية مشكلات بين أعضاء الجهاز الفني ولاعبي تشيلسي، كمت نقلت الصحيفة تأكيدات روماة إبراموفيتش على زيادة مشاركته في الجانب الإداري للفريق بعد استقالة ايميليانو.

كانت العديد من الأخبار انتشرت خلال الأيام الماضبة عن وجود مشاكل بين كونتي ولاعبي تشيلسي، حيث أكدت تقارير صحفية على رغبة كونتي في بيع ديفيد لويز على الرغم من أنه خاض مباراة مانشستر يونايتد يوم الأحد الماضي والتي فاز بها تشيلسي، وتأتي هذه الأخبار بعد الأزمة التي وقعت بين كونتي ولاعب البلوز دييجو كوستا الموسم الماضي، والتي تم على إثرها بيع كوستا لأتلتيكو مدريد الإسباني في الميركاتو الصيفي.

وفي سياق متصل فقد صرح كونتي أن رغبته في بيع ديفيد لويز ترجع لأسباب تكتيكية فقط، وليس ورائها أى مشكلات شخصية مع اللاعب، إلا أن النقاد يعتقدون أن الأسباب وراء رغبة كونتي في التخلص من ديفيد لويز شخصية، إذا ما تم الأخذ في الاعتبار علاقة الصداقة التي تجمع بين لويز وكوستا، كما أن ديفيد لويز قد شكك في جدوى التدريب تحت إدارة كونتي الأسبوع الماضي.