أعلنت محكمة جنح عابدين عن تحديد جلسة يوم 23 من شهر ديسمبر 2017، كأول جلسة من جلسات محاكمة المطربة شيرين عبد الوهاب، ووجهت لها تهمة بث الدعاية المثيرة، بناء على الدعوى التي أقامها المحامي هاني جاد، والتي اختصم فيها كلا من شيرين عبد الوهاب، ونقابة الموسيقيين.

كان المحامي هاني جاد قد أقام دعوى جنحة مباشرة ضد شيرين عبد الوهاب بسبب الواقعة التي حدثت في آخر حفلة لها في لبنان، حيث طلبت منها إحدى المعجبات أن تؤدي أغنية مشربتش من نيلها، لترد عليها شيرين “هيجبلك بلهارسيا”، وتابعت شيرين قائلة “اشربي إفيان أحسن” في إشارة إلى ماركة مياة معدنية فرنسية شهيرة.

وأوضح المحامي هاني جاد في الدعوى التي أقامها ضد المطربة شيرين عبد الوهاب، أنه في التوقيت الذي تعمل فيه جميع أجهزة الدولة على إعادة تنشيط السياحة، ومحاولات عودتها إلى معدلاتها الطبيعية في مصر، تأتي المطربة شيرين عبد الوهاب لتتهكم على كل تلك المجهودات بهذا الأسلوب، الذي وصفته الدعوى بالأسلوب الفظ، الذي تسبب في إضحاك جمهور حفلها الأخير بلبنان، وهو ما يعني إهانة الدولة المصرية.

كما طالب المحامي هاني جاد في دعوته، بتطبيق نص المادة رقم “122 مكرر أ” من قانون العقوبات، والتي أضيفت بناء على القانون رقم “122 للعام 1957″، وتم تعديلها عبر القانون رقم ” 34 للعام 1970 “، على المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، هذا وتنص المادة على ما يلي: “يعاقب بالحبس والغرامة كل من أذاع عمدا أخبارا أو بيانات أو بث دعايات مثيرة، كان من شأنها تكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وتكون العقوبة السجن”.