في دراسة علمية حديثة أجراها بعض الباحثين في مجال الطب بالإضافة إلى باحثين في مجال التكنولوجيا الحديثة وتأثيراتها المختلفة على البشر بكافة أعمارهم وطبيعة أجسامهم، حيث خصت الدراسة العلمية المشار إليها في السطور السابقة إلى إكتشاف الباحثين في المجالين الطبي والتكنولوجي مدى خطر تعرض السيدات الحوامل إلى خطر الإشعاع المؤين الصادر من الهواتف الخلوية”الموبايلات” كذلك الصادر من “الواي فاي”، لمعرفة كافة تفاصيل البحث والدراسة التي أجريت ونتائجها تابعوا السطور التالية..

تفاصيل الدراسة التي أجراها الباحثون على السيدات الحوامل:

تم عمل دراسة علمية هامة جدا، شارك فيها عدد كبير من الباحثين والذين عملوا سويا في شقين مختلفين، الشق الأول كان للأطباء  والذين كان بعضهم متخصص في مجال النساء والتوليد والعقم والبعض الآخر متخصص في مجال الأورام والأمراض السرطانية المختلفة، هذا فيما يخص الشق الخاص بمجال الطب، أما فيما يخص الشق الآخر الخاص بالتكنولوجيا فكان الباحثين فيه معنيين بمجال التكنولوجيا الحديثة وكل ما يخص الهواتف الخلوية”الموبايلات” وأجهزة الراوترزالواي فاي” وخلافه، حيث عملت الدراسة على عدد 916 سيدة حامل في أشهر الحمل المختلفة، وكانت النتائج صادمة.

طرق إجراء البحث، والنتائج التي تم التوصل إليها:

أما فيما يخص طريقة هذا البحث العلمي، فقد تم إختيار عدد من الحوامل الذين سبق لهم حدوث حالات إجهاض بحد أدنى حالة إجهاض واحدة، وتم اعطائهم جهاز حساس يكشف الإشعاع المؤين الصادر من الهواتف الخلوية”الموبايلات” أو من اجهزة الواي فاي، وحساب عدد ساعات التعرض للاشعاع خلال يوم كامل 24 ساعة، ومن ثم إجراء بعضل الفحوصات الطبية اللازمة لهم لمعرفة مدى تأثير الإشعاع المؤين على الحمل، وكانت النتائج صادمة حيث اتضح أن هذا الإشعاع المؤين الصادر من الهواتف الخلوية “الموبايلات” وأجهزة الراوترز “الواي فاي” له تأثير سلبي يؤدي إلى حدوث الإجهاض في حوالي 50% من الحوامل.٠