بعد أن أتخذ رئيس أمريكا دونالد ترامب قراره بالاعتراف بمدينة القدس الفلسطينية المحتلة عاصمة رسمية لدولة إسرائيل المزيفة واتخاذ خطوات باتجاه نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب الإسرائيلية إلى مدينة القدس الفلسطينية المحتلة باعتبارها أصبحت عاصمة إسرائيلية، القرار الذي أدى إلى إندلاع المظاهرات في المدن الفلسطينية المختلفة تنديدا بهذا القرار الظالم الذي من شأنه ضعف الهوية الفلسطينية، نجد رد فعل قوي من الهاكرز ومنظمات السيطرة على المواقع الإلكترونية يشنون حملات كبيرة للسطو على مواقع الحكومات الأمريكية والإسرائيلية أيضاً، لمعرفة التفاصيل تابعوا السطور التالية…

حملات الهاكرز:

اتخذت منظمات الهاكرز فيما بينها قرارها بالاتحاد بطريقتها الخاصة المختلفة ضد العدو الإسرائيلي حيث تم تدشين هاشتاجات من منظمات الهاكرز المختلفة بهدف الإتفاق فيما بينهم بتهديد الأمن الإسرائيلي والأمن الأمريكي عن طريق تهكير مواقعهم الحكومية والخاصة، وهو أمر لا يمكن الإستهانة به.

وقد أعلن موقع IBTIMES البريطانى أن حملات موسعة للهاكرز قد تم شنها حيث تم توجيه دعوات لمنظمات الهاكرز في جميع أنحاء العالم للإتحاد وتخريب المواقع الإسرائيلية والأمريكية، فنجد منظمة “أنونيموس” المناهضة للولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن شن حملة إلكترونية تسطو فيها على المواقع الإلكترونية الإسرائيلية والأمريكية، كما انضمت إليها منظمة OpIsrael التى أطلقت أول هجماتها عام 2013.

تم تدشين هاشتاجات فيما بين المنظمات المعنية بتهكير المواقع الإلكترونية على مواقع التواصل الإجتماعية المختلفة مثل فيس بوك وموقع تويتر الذي انتشر عليه التغريدات الخاصة بالهاكرز اليوم الخميس الموافق 14 من شهر ديسمبر الجاري.

الجدير بالذكر أن الباحثين الأمنين في شركة “رادوار سيكوريتى” قد حذروا من قرار شن الهجمات الإلكترونية عن طريق الهاكرز وخاصة التي تقوم بها منظنة “أنونيموس” والتي ستكون من نوع هجمات DDOS والتي تعني باختراق أي هدف إسرائيلي أو أمريكي.