في واحدة من الحوادث الإرهابية التي ضربت عدد من دول العالم خلال الأشهر القليلة الأخيرة، انضمت دولة كندا لمجموعة الدول التي تضررت من حادثة إرهابية وذلك بعدما أعلنت الحكومة الكندية أن هناك ثلاثة مسلحين قد قاموا بإطلاق نار على عدد كبير من المسلمين يصل عددهم إلى حوالى أربعين شخص كانوا متواجدين في المركز الثقافي الإسلامي في مقاطعة كيبيك الكندية، وقالت وكالة رويترز عن الحادث أن شاهد عيان قد رأى ثلاثة أشخاص مسلحين وهم يطلقون النيران باتجاه المركز الثقافي الإسلامي على أشخاص كانوا متواجدين لآداء صلاة العشاء، وذلك يوم الأحد الماضي الموافق 29 من شهر يناير الجاري، وأسفر هذا الحادث الإرهابي عن مقتل ستة أشخاص وجرح ثمانية آخرون.

اعتقال منفذي الهجوم على المركز الثقافي الإسلامي في مقاطعة كيبيك الكندية:

في هذا السياق أعلنت قوات الشرطة في مقاطعة كيبيك في دولة كندا أنهم قاموا باعتقال واحد من منفذي هذا الهجوم الإرهابي الذي قتل فيه ستة أشخاص أثناء آدائهم صلاة العشاء في المركز الثقافي الإسلامي، وصرحت الشرطة أن المتهم الأول تم القبض عليه وهو متواجد في مسرح الجريمة، كما أنه أعرب عن تعاونه مع قوات الشرطة، بينما تم القبض على المتهم الثاني وهو كان في انتظارهم للقبض عليه بدون مقاومة تذكر، كما ذكرت تقارير شرطية أحد واحد من المتورطين في الهجوم الإرهابي هو طالب في جامعة لافال القريبة من المسجد، ويدعى ” محمد خضر “، بينما المتهم الآخر الذي قبض عليه يدعى ” ألكسندر بوسينيتي “، وجدير بالذكر أن هذا الهجوم الإرهابي الذي ضرب كندا جاء بعد أن أعربت الحكومة الكندية عن ترحيبها بجميع المهاجرين من كل الديانات، كما سمح للمواطنين أصحاب الجنسيات السبعة التي منعهم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب من دخول أمريكا، بالدخول إلى الأراضي الكندية ومنحهم الإقامة المؤقتة في كندا حتى انتهاء مشكلتهم مع الجانب الأمريكي.

رئيس الوزراء الكندي يدين الهجوم الإرهابي على المركز الثقافي الإسلامي:

وجاءت العديد من ردود الأفعال المناهضة والمنددة بهذا الحادث الإرهابي وكان أحد هذه الردود من عمدة مدينة كيبيك ” ريجيس لابوم الذي قال: ” أن المدينة في حالة حداد  والجالية المسلمة جيراننا وشركاؤنا في الوطن، الذين يعتمدون على دعمنا وتضامننا، أريد أن أقول نحن نحبكم”، كما أدان رئيس الوزراء الكندي ” جاستن ترودو “، الهجوم الإرهابي على المركز الثقافي الإسلامي وذلك عبر تغريدة كتبها على حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة تويتر كتب فيها ” إن الكنديين يبكون ضحايا الهجوم الجبان على مسجد في كيبيك.. أفكر بالضحايا وعائلاتهم”، وأعلن رئيس حكومة إقليم كيبيك ” فيليب كويار “، أنه يدين الهجوم الإرهابي وذلك عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، وقال أنه يقف جانب المواطنين الكنديين المسلمين، وأخيرا أعرب مجلس كنائس مقاطعة كيبيك عن استنكارهم لهذا الهجوم الإرهابي الذي كان يستهدف إناس يؤدون صلاتهم في المركز الإسلامي في مقاطعة كيبيك الكندية.