انتشر اليوم على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك كاريكاتير ليس بالجديد من نوعه ولكنه أكثر تعبيرا عما سبق في هذا النطاق، حيث تداول رواد موقع التواصل الإجتماعي وخاصة السيدات منهم كاريكاتير يعبر عن حال المرأة المصرية العاملة في مجتمعنا والتي تحاول جاهدة أن يكون لها دور مادي ومؤثر في البيت بالإضافة إلى عدم تقصيرها في أي أمر من أمور بيتها التي أخذتها على عاتقها، فنجدها تغسل وتمسح وتكنس وتكوي الملابس وتقوم بجميع المهام المنزلية، ونجدها أيضا تطعم رضيعها وتساعد أطفالها الآخرين في فروضهم المدرسية وتذهب بهم إلى التمارين والدروس الخصوصية حيث تحمل أيضا هم الأولاد، بالإضافة إلى كونها تساعد زوجها وتقف بجانبه يدا بيد لمواجهة الظروف الحياتية والاقتصادية الصعبة التي فرضتها علينا الارتفاع المبالغ فيه في أسعار المنتجات الغذائية والسلع الاستهلاكية والسلع الغير استهلاكية.

لذا نجد أن الفنان محمد خميسي رسام الكاريكاتير قد أبدع بشكل كبير في تلخيص جميع ما تقوم به المرأة تجاه بيتها في صورة فنية رائعة حيث أوضح كم المسؤوليات التي تقع على عاتقها والتي تنجزها جميعها دون أى شكوى أو دون أن تنتقص منها شيء أو تطغى إحداها على الأخرى، لذا نجد الفنان محمد خميسي رسام الكاريكاتير الذي أبدع هذه اللوحة الفنية قد أظهر المرأة المصرية وهي امرأة خارقة تستخدم كلتا يديها وكلتا قدميها لإنجاز مهامها، في إحدى يديها تقوم بتحضير الطعام، وباليد الأخرى تعمل ما عليها إنجازه في عملها، وباحدى قدميها ترضع طفلها الصغير الباكي بجوارها، ولا تستند إلا على إحدى قدميها فقط حتى تستطيع التوقف والاستمرار فيما تقوم به.

أي عبقرية هذه التي جعلت الفنان محمد خميسي رسام الكاريكاتير أن يبدع في تصوير معاناة المرأة العاملة بهذا الشكل، حقا المرأة المصرية لا تقارن بأي امرأة في العالم، كان الله في عون السيدات المصريات وخاصة العاملات منهن.