تابع موقع رؤية مصر الفترة الماضية واقعة العثور على طفلة رضيعة ملقاه تحت أحد المنازل بمنطقة القطامية ترتدي ملابسها كاملة وباحد قدميها أسورة الولادة مدون عليها إسم الأم ورقم الغرفة وإسم الطبيب، وقد توقع رجال المباحث أن الطفلة الرضيعة التي تم العثور عليها قد تكون مخطوفة من أحد المستشفيات بعد ولادتها مباشرة، فقام رجال شرطة المباحث بعمل التحريات اللازمة حتى تبين المتهم الأساسي في هذه القضية ولستطاعول حل غموضها، لمعرفة التفاصيل كاملة تابعوا السطور التالية..

تفاصيل العثور على رضيعة القطامية:

عثر  مهندس كمبيوتر يدعى “هلال.ر.ع” يبلغ من العمر ثماني وثلاثين عاما على طفلة رضيعة موضوعة داخل كيس بلاستيك ترتدي كامل ملابسها وبأحد قدميها مربوط أسورة الولادة ومدون عليها معلومات الولادة، رقم الغرفة وإسم الطبيب الذي قام بعملية الولادة وإسم الأم “شهيرة.م.ع” حيث تم العثور على هذه الطفلة الرضيعة موضوعة أسفل العقار الذي يقطن به مهندس الكمبيوتر  بمنطقة القطامية والذي توجه على الفور إلى رجال مباحث قسم شرطة القطامية وأبلغ عن عثوره على الطفلة الرضيعة بهذه الحالة، حيث تم ايداعها إحدى مستشفيات منطقة القطامية لتلقي الإسعافات الطبية اللازمة التي تحتاجها.

تطورات القضية:

أما عن التطورات التي حدثت في هذه القضية فهي أن رجال المباحث قد واصلوا التحقيقات وجمع الأدلة مع طاقم المستشفى الطبي الذي تم ولادة هذه الطفلة فيها بناء على إسم الطبيب والتاريخ ابمدون على أسورة الولادة الخاصة بالرضيعة حتى توصلوا إلى الأم والتي تبين من التحقيقات أنها تعمل بائعة وأنها قد حملت سفاحا ولا تعلم من أي شخص تم الحمل حيث أنها متعددة العلاقات الغير شرعية وعندما تفاجأت بحملها ذهبت لولادة الطفلة في أحد المستشفيات لتحاول بعدها إيداع الطفلة في إحدى دور الرعاية إلا أنها لم تجد دار رعاية تقبل الطفلة فقامت بوضعها في كيس بلاستيكي لتضعه أمام إحدى البيوت حيث وجدها مهندس الكمبيوتر.

تم إيداع الأم السجن لاستكمال التحقيقات معها وإيداع الطفلة دار رعاية.