قال وزير الإسكانمصطفى مدبولي” أن الرئيس عبد لفتاح السيسي أمر بالانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة خلال فترة زمنية لا تزيد عن ثلاث أو اربع سنوات على الأكثر، على الرغم من أنها من المفترض أن تنفذ خلال مدة تتراوح بين 15 عام و20 عام، مشيرا إلى أن وزارة الإسكان تهدف إلى مضاعفة الرقعة المعمورة في جمهورية مصر العربية وذلك لمواكبة الزيادة السكانية كل عام.

كان وزير الإسكان قد أطلق هذه التصريحات خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر “حكاية وطن”، وتابع مصطفى مدبولي تصريحاته مؤكدا على حرص القيادة السياسية في مصر على الانتهاء من جميع المشروعات خلال وقت قياسي، كما أشار إلى أنه وحدات الإسكان الاجتماعي سوف يبلغ عددها نحو 600 ألف وحدة، وذلك بنهاية العام الجاري 2018.

كما صرح مدبولي بأن جمهورية مصر العربية تحتاج إلى نحو نصف مليون وحدة سكنية جديدة كل عام لمواكبة زيادة أعداد السكان، ولفت إلى أن وزارة الإسكان تولت مهمة بناء 14 مدينة جديدة خلال السنوات الثلاث الماضية، وأشار وزير الإسكان إلى أن هناك وزير إسكان بإحدى الدول الأوروبية، قد أكد له أن عدد السكان في بلاده نحو 2.5 مليون نسمة، لكن عدد السكان في مصر يزيد بمقدار 2.5 مليون نسمة كل عام، أى أن مصر يزيد عدد سكانها كل عام بمقدار عدد سكان دولة كاملة.

وقال وزير الإسكان أنه كان دايما ما يتساءل عن جدوى بناء مدن جديدة خلال الفترة الحالية، لكن الآن هو يعرف جيدا أهمية المدن الجديدة عندما وجد أنها تستوعب نحو 7 مليون نسمة في الوقت الراهن، وفي نهاية كلمته قال وزير الإسكان أن البنك الدولي قد أشاد بالمشروعات التي قامت الوزارة بتنفيذها وخاصة مشروعات الإسكان الصرف الصحي في القرى الفقيرة على مستوى الجمهورية.

واختتم مدبولي كلمته بالإشارة إلى أن الوزارة قد انتهت من إعداد أول قانون لتسجيل العقارات في المدن الجديدة، وذلك عبر نظام الإيداع للتسهيل على المواطنين الراغبين بالحجز فيها، حيث أن هناك نحو 285 ألف وحدة سكنية لمحدودي الدخل متاحة الآن فيالعاصمة الإدارية الجديدة، بالإضافة إلى نحو 150 ألف وحدة إسكان متوسط، و15 ألف وحدة سكنية للطبقة العالية الدفع في مصر، حيث أن المرحلة الأولى من المشروع بها 470 ألف وحدة سكنية.