تعرض أمام المحاكم يوميا قضايا كثيرة تشغل الرأي العام، حتى صرنا لا نشعر بأي استغراب إذا سمعنا أو قرأنا عن قضايا القتل، إلا أن معظم هذه القضايا يكون سببها بسيط ولكنه يكون بمثابة “القشة التي قسمت ظهر البعير” مثل القضية التي بين أيدينا اليوم والتي تحملت فيها الزوجة طيلة فترة الزواج الضرب والإهانة ولكنها جاءت على أهون الأسباب ولم تستطع الإحتمال أكثر من ذلك، فقامت بطعن زوجها عدة طعنات أودت بحياته، لمعرفة التفاصيل تابعوا السطور القادمة…

تفاصيل طعن زوجه لزوجها حتى الموت:

تعاطى الزوج المخدرات وترك العمل الخاص به حتى تحولت حياة الزوجة إلى جحيم وتحولت أيامهم إلى مشاكل دائمة بسبب قلة العمل وبالتالي قلة المال، حيث أصبح الموال اليومي للزوج والزوجة هو الحديث عن قلة عمل الزوج وتعاطيه لمخدر الحشيش حتى أصبح بلا عقل فيقوم بضرب الزوجة بشكل مستمر وكلما غضبت أو اعترضت أو طلبت الطلاق، يحاول الأب والأم تهدئتها واقناعها بأنها لا يجب أن تطلب الطلاق بل يجب أن تحتمل حتى يتغير الزوج إلى الأفضل ولكن هذا لا يحدث أبدا بل يستمر ضرب الزوج لزوجته وتستمر الإهانة يوميا، حتى جاء اليوم المشئوم.

حاول الزوج استفزاز زوجته كما يفعل يوميا حيث وبخها وبصق في وجهها بسبب تركها للصابونة على حوض الحمام حيث وبخها وقال إنها سوف تبوش، وبعدها طلب الزوج إحضار كوب من الشاي له فرفضت الزوجة ذلك فقام بضربها فحاولت الاستنجاد بأبيها والذي حاول أيضا اقناعها بالاحتمال، واشتدت المشادة بينهم فقام الزوج بتوجيه الضربات للأب وقام بالبصق على الأم، حتى فقدت الزوجة أعصابها فقامت بإحضار السكين من المطبخ ووجهت عدة طعنات من الخلف للزوج ثم قامت بالإتصال بالمستشفى وبأخيها ليحاول انجاده لكن دون جدوى فقد مات الزوج بالمستشفى وتجري النيابة التحقيق مع الزوجة وتسمع أقوال الشهود.