أعلن البنك المركزي المصري عن ارتفاع قيمة تحويلات المصريين العاملين في الخارج خلال شهر ديسمبر السابق لعام 2017 بنسبة مئوية تصل إلى 29,35% على أساس سنوي بسبب تحرير سعر صرف الجنيه المصري.

وقد أعلن البنك المركزي المصري في بيان صادر عنه اليوم الموافق يوم الأحد الحادي عشر من شهر فبراير الجاري أن تحويلات المصريين العاملين خارج الدولة المصرية قد ارتفعت إلى 2,6 مليار دولار أمريكي عن شهر ديسمبر من العام السابق 2017، مقابل تسجيلها خلال عام 2016 حوالي ملياري دولار أمريكي خلال نفس الشهر.

بيان البنك المركزي المصري عن تحويلات المصريين بالخارج

وجاء في بيان البنك المركزي المصري عن تحويلات المصريين العاملين في خارج الدولة المصرية إن إجمالي التحويلات قد سجلت حوالي 29,1 مليار دولار أمريكي خلال الفترة من شهر نوفمبر لعام 2016 وحتى شهر ديسمبر لعام 2017 بزيادة مالية تقدر بنحو 4,7 مليار دولار أمريكي، بمعدلات ارتفاع بلغت 19,2% وذلك مقابل 24,4 مليار دولار أمريكي خلال الفترة المقارنة من العام الأسبق 2016.

كما أعلن البنك المركزي المصري عن ارتفاع تحويلات المصريين العاملين في الخارج مما يدل على ثقتهم في التعامل مع “الجهاز المصرفي” القائم على الأراضي المصرية كنتيجة إيجابية على السياسة المالية والنقدية التي تقوم بها الدولة المصرية بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري.

وأوضحت البيانات الواردة عن البنك المركزي المصري عن زيادة في تحويلات المصريين العاملين في خارج الأراضي المصرية خلال الربع من العام الجاري 2017/ 2018 بنسبة مئوية تصل إلى 37,2 في المئة على أساس سنوي.

وقد نجحت جمهورية مصر العربية خلال شهر نوفمبر السابق في التوصل إلى اتفاق مع “صندوق النقد الدولي” من أجل الحصول على قرض دولي بقيمة إجمالية تصل إلى اثنى عشر مليار دولار، وقد حصلت الدولة المصرية على أربعة مليارات دولار أمريكي، وقد أعلن البنك المركزي المصري يوم الخميس الموافق الثالث من شهر نوفمبر لعام 2016 من تحرير صرف العملة المصرية “الجنيه” أمام الدولار الأمريكي تبعاً لأليات العرض والطلب، كما قرر البنك المركزي المصري أيضا العمل على زيادة أسعار الفائدة بواقعة ثلاثمائة نقطة.