التخلي عن مواصفات الرفاهية في صناعة السيارات بات الحل الوحيد المطروح أمام بعض من وكلاء السيارات في جمهورية مصر العربية في أنواع السيارات التي تم التعاقد عليها خلال العام الجاري 2018 بهدف العمل على خفض أسعار السيارات والعمل على تنشيط المبيعات داخل الأسواق المصرية.

إعلان شركة تويوتا إيجيبت عن طرح كورولا جديدة بمواصفات أقل

وقد أعلن “شركة تويوتا إيجيبت” بشكل رسمي عن طرح فئة جديدة من السيارات من طراز “كورولا” بمواصفات أقل من الطراز السابق لها مقابل العمل على خفض أسعار السيارات بمبلغ يتراوح ما بين ثلاثين إلى أربعين ألف جنيه مصري.

وحسب ما تم الإعلان عنه من قبل “شركة تويوتا ايجيبت” فإن المواصفات الجديدة لطراز كورولا لن تؤثر في كفاءة السيارة، بل الأمر متعلق فقط بكماليات السيارة “مواصفات الرفاهية” مثل تكييف الهواء اليدوي مع الاكتفاء على تزويد السيارة بزجاج كهربائي أمامي فقط، بالإضافة إلى الاستغناء على الجنوط سبور، والتخلي أيضا عن الفوانيس الأمامية والخلفية الليد، والزجاج الفاميه.

وأعلن خبراء الأسواق المصرية في مجال تجارة السيارات أن شركات السيارات تهدف من وراء هذه الخطوات العمل على تنشيط مبيعات أسواق السيارات داخل الأسواق المصرية بعد حالة الركود التي أصابت أسواق السيارات منذ ارتفاع أسعار السيارات عقب تحرير سعر صرف العملة المصرية.

آراء خبراء تمويل قطاع السيارات

وأعلنت خبيرة التمويل بقطاع السيارات “منه صادق” أن هذا التوجه الهدف منه سعي وكلاء السيارات في الدولة المصرية من امتصاص آثار تعويم العملة المصرية الذي أدى إلى انعكاسات بشكل قوي وكبير على قطاع السيارات التي يتم استيرادها من خارج الدولة المصرية بشكل كامل ويتم تجميعها فقط محلياً.

وأعلنت منه صادق أن السيارات يتم تقييم أسعارها بالعملات الأجنبية مثل الدولار والين واليوان والعملة الأوروبية الموحدة اليورو باعتبارها عملات للجهات المصنعة للسيارات داخل الأسواق المصرية ولهذا السبب أصبحت الخيارات التسويقية أمام شركات السيارات من أجل العمل على خفض أسعار السيارات محددة، وبات الخيار الوحيد المتاح لخفض أسعار السيارات هو التخلي عن كماليات الرفاهية في السيارات.

شركات تتمسك بمواصفات الرفاهية العالية خلال صناعاتها للسيارات

وكما أعلنت أيضا شركة “فيات كرايسلر اوتوموبيلز مصر إف سي إيه” عن توجها إلى طرح فئات جديدة من السيارات من طراز تيبو بمواصفات أقل في منتصف العام الجاري 2018.

وأعلن “مجلس معلومات سوق السيارات أميك” والذي يعد الجهة المعتمدة من أجل إعداد إحصاءات لمبيعات السيارات داخل الأسواق المصرية عن تراجع مبيعات السيارات في مصر خلال العام السابق بنسبة مئوية بلغت 31,6% عن عام 2016.

وقد أعلنت بعض من شركات السيارات الأخرى عن تمسكها بالحفاظ على كامل المواصفات الفنية في السيارات المطروحة مثل شركة أودي وشركة فولكس فاجن بسبب استهداف هذه الشركات فئة معينة من العملاء الذين يفضلون اقتناء سيارات ذات مواصفات رفاهية عالية.