قام طبيب يعمل بمحافظة السويس بمستشفى التأمين الصحي اليوم الإثنين الموافق 12 من شهر فبراير الجاري بإشعال النيران في جسد زوجته الطبيبة والتي تعمل بنفس ذات المستشفى في شقتهم بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة القاهرة بعدما تم ابلاغها تليفونيا من مجهولين بأن زوجها قام بالزواج عليها وقام باستئجار شقة سكنية لزوجته الجديدة في مدينة فيصل بمحافظة السويس، حيث حدثت مشادة كلامية قوية بينهم أدت إلى قيامه بإشعال النيران في جسد زوجته، ثم قام باصطحابها إلى محافظة السويس لتلقي العلاج اللازم بالمجان في مستشفى التأمين الصحي التي يعملون بها.

الجدير بالذكر أن الطبيبة بمجرد وصولها إلى مستشفى التأمين الصحي بمحافظة السويس قامت بإبلاغ اهلها الذين يقيمون في محافظة السويس كما قامت بإبلاغ الشرطة التي حضرت على الفور بعد تلقيهم البلاغ حيث حرر محضر بالواقعة وتم إرفاق تقرير الكشف الطبي الذي أثبت تعرض الطبيبة إلى الحرق مما أصابها بجروح في منطقة الصدر والذراعين وأماكن متفرقة من الجسد،حيث تم حبس الطبيب أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

يذكر أن الطبيبة من مواليد محافظة السويس حيث يقطن أهلها وتبلغ من العمر 25 عاما في حين أن الطبيب يبلغ من العمر 26 عاما وهو من أبناء محافظة القاهرة حيث يعيش هو وزوجته الطبيبة في مدينة 6 أكتوبر بالقاهرة ويأتوا للعمل بمستشفى التأمين الصحي بمحافظة السويس ثلاث مرات أسبوعياً، وأنه قام بالزواج من أخرى واسكنها في شقة في منطقة فيصل بالسويس، إلا أن مجهولين قاموا بإبلاغ الزوجة الأولى عن هذا الزواج.

تقول الزوجة الأولى في أقاويلها أنها كانت تساند زوجها وتساعده دائما ولكنها صدمت عندما علمت بزواجه بأخرى بعد كل ما فعلته من أجله، كما أنها صدمت وشعرت بعدم الأمان عندما حاول التخلص منها ولكنها لم تحاول إبلاغ الشرطة إلا بعد مجيئها محافظة السويس حفاظا على حياتها.