ظل رجل ولا ظل حائط” بهذا المثل الدارج في الأوساط الشعبية المصرية نبدأ حديثنا عن القضية المطروحة اليوم الخميس الموافق 22 من شهر فبراير الجاري أمام محكمة الأسرة والتي تم الحكم فيها على الزوج بالسجن أربعة أيام على ذمة القضية لحين الانتهاء من التحقيقات والتحريات وتقرير الطب الشرعي، والحكم بإعطاء الزوجة والأبناء جميع حقوقهم، حيث استأجر الزوج المتهم في هذه القضية بلطجية للتعدي على زوجته لأنها طلبت منه تطليقها عندما علمت بزواجه بأخرى، لمعرفة تفاصيل القضية كاملة تابعوا السطور التالية…

تفاصيل قضية اليوم من محكمة الأسرة:

أصابني الخوف عندما رأيت زوجى يدخل إلى المنزل وبرفقته شخصين يبدو على هيئتهم أنهما بلطجية”بهذه الكلمات بدأت الزوجة المكلومة رواية تفاصيل ما حدث معها من إعتداء جسدي أمام أعين زوجها، حيث تزوجت منه منذ خمس سنوات تذوقت فيهم كل أساليب الإهانة والضرب ولكنها صبرت من أجل طفلتيها اللاتي أنجبتهم منه.

تقول الزوجة أنها بدأت في الاعتراض بعد أن علمت بخيانته المتكررة لها حيث تعددت علاقاته النسائية وزاد معها تناوله لجميع أنواع المنشطات والمواد المخدرة التي تحولت معهما الحياة إلى جحيم إلا أنها صبرت على كل ذلك من أجل الطفلتين، إلى أن علمت بزواجه الثاني وطلبت منه تطليقها وخاصة أنه منع عنها النفقة التي من المفترض دفعها لها وللبنات.

توسط بعض الأهالي لمنع زواجه الثاني دون أى رد فعل منه ولكنها طلبت الطلاق مرة أخرى فلم تجد منه إلا أن جاء في يوم الحادث بصحبة اثنين من البلطجية ومعهم سلاح أبيض وهجم عليها أثناء نومها وأصدر أوامره لهم بالاعتداء عليها فكمم أحدهم فمها حتى لا تصدر أي أصوات استغاثة ومان كل ذلك أمام أعين زوجها الذي تركها في حالة يرثى لها وهرب سريعا إلا أنها قامت بالاستعانة بجارتها التي أبلغت الشرطة على الفور وقاموا باصطحابه ونقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.