ارتفع الذهب خلال تعاملات يوم الخميس الموافق الثاني والعشرين من شهر فبراير الجاري لعام 2018 مرتداً عن أربع جلسات من الخسائر التي تعرضت لها أسواق الذهب، وقد تخلى الدولار الأمريكي عن مكاسبه الحقيقة في وقت سابق على الرغم من أن المعدن الأصفر مازال منخفض عند مستواه منذ بداية الأسبوع الجاري.

انخفاض أسعار الدولار مقابل سلة العملات

وقد انخفض سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل سلة العملات الرئيسية البالغ عددها ست عملات رئيسية، وقد ارتفع سعر صرف العملة اليابانية “الين” في الوقت الذي أدت فيه تقلبات الأسواق المالية المستثمرين إلى تفضيل التوجه إلى العملة اليابانية “الين”.

وقد ارتفعت أسعار المعدن الأصفر خلال التعاملات الفورية بنسبة 0,6% لتسجل سعر الأوقية الواحدة حوالي 1331,56 دولار أمريكي في أواخر جلسة التداولات في سوق الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تعاني سعر الذهب من أدنى مستوى خلال جلسة التداول لتسجل 1320,61 دولار، ليبقى منخفض بنسبة 1,2% عن مستواه خلال بداية التعاملات المالية الأسبوع.

وقد صعد المعدن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة لتبلغ التسوية إلى 1332,70 دولار للأوقية الواحدة خلال “تسليم ابريل 60 سنتاً” بنسبة مئوية 0,1%.

توقعات المحللون بتداول الذهب في نطاق ضيق

وقد أعلن عدد من المحللين الاقتصاديين أنهم يتوقعون أن يظل سعر الذهب المتداول على نطاق ضيق بسبب نشر أحدث محضر “لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي” والذي أعلن أن صانعي السياسات في البنك المركزي للولايات المتحدة الأمريكية مازالوا يعانون من القلق بشأن التضخم الاقتصادي في أمريكا وملتزمين مع زيادة أسعار الفائدة.

ووسط حالة من المخاوف خلال الفترة الحالية بسبب التضخم الاقتصادي ليعد شراء المعدن الأصفر هو الملاذ الأمن، فإن زيادة أسعار الفائدة قد تضغط على أسعار المعدن الأصفر حيث أن شرائه لا يدر أي نفع.