الذاكرة تعتبر من أساسيات الأمور التي تجعلنا نعيش على وجه الأرض ومن أعظم الأشياء التى من الله بها علينا ونحن من دونها لا نملك القدرة للتعرف على الأشخاص أو التعرف على الأشياء، لهذا علينا أن نحافظ على هذه النعمة العظيمة من خلال اتباع بعض النصائح والتي تساعد على تقوية الذاكرة لدى الأبناء والعمل على زيادة القدرة على التركيز والرغبة في تحقيق أعلى نسبة نجاح في الدراسة

نصائح هامة لتقوية ذاكرة الطفل:

التكرار وتثبيت المعلومة:

في البداية يجب علينا اتباع خطوة التكرار؛ فهي عملية يقوم بها الفرد باستخدام الذاكرة بشكل مستمر، وذلك لحفظ المعلومات أو الأحداث التي تمر على الإنسان، وهذه الطريقة التي يتبعها وسائل الإعلام على الفرد عندما تقوم بالترويج على منتج من المنتجات اليومية والتي تحاول الإعلان عنها، فمن خلال اتباعها هذه الطريقة تستطيع تثبيت هذه المعلومة أو المنتج عند الفرد، مما يدفع الفرد لشراء المنتج الذي يتم الإعلان عنه وتكراره.

 الإدراك:

وهو ما يدركه الفرد بكل شئ يحيط به ومدى إحساسه بالأحداث التي تدور حوله، واستقباله المؤثرات الخارجية من خلال الحواس، وبعد الانتهاء من هذه العملية يستطيع الفرد فهم الأحداث ويستطيع أن يحللها بأساليب متنوعة ، قد تحتاج هذه العملية عمليات مختلفة المثيرات الخارجية التي توجد حول الإنسان وحواسه، حاسة السمع وحاسة الشم وحاسة البصر، وترتبط هذه الحواس والمتطلبات بعملية الإدراك فكلما كان الإنسان لديه هذه المتطلبات جيدة كلما كان زاد إدراكه بالعالم المحيط به

كتابة الملاحظات وتدوينها:

فهي تعني أن يقوم الفرد بكتابة المعلومات والأحداث التي يتم الحصول عليها من خلال الوسائل المتعددة والتي تمتلك الكثير من الحواس ( كأن يتم قراءتها في موقع أو كتاب محدد على سبيل المثال)، وهذه الطريقة تمتلك العديد من المميزات الكثيرة التي ترجع إلى الفرد، سهولة العملية الاستيعابية عند الفرد في ما يتم كتابته وتدوينه، تساعد أيضاً على الحفاظ على المعلومة لفترة زمنية طويلة، فهذه العملية تساعد الفرد في إنصات للحوار الذي يدور بين الأفراد بشدة واهتمام وتركيز.