وصل إلى مستشفى كفر الشيخ العام الطفل يحيي لطفي صبحي البالغ من العمر ثلاث سنوات ومصاب بكدمات متفرقة في الجسم وخاصة منطقة الظهر وآثار تعذيب كثيرة وحروق متفرقة من الدرجة الثانية، وبسؤال الطفل أقر أن والدته هي من قام بضربه وتعذيبه ولم يقر عن السبب وراء ذلك نظرا لصغر عمره، للتعرف على التفاصيل تابعوا السطور التالية…

تفاصيل تعذيب طفل ثلاث سنوات على يد والدته وزوجها:

تلقى اللواء أحمد صالح مدير أمن محافظة كفر الشيخ إخطارا من العميد محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية محافظة كفر الشيخ يفيد بوصول بلاغ من مستشفى كفر الشيخ العام بوصول الطفل يحيي لطفي صبحي مصاب بحروق في مناطق متفرقة من الجسم من الدرجة الثانية وخاصة منطقة القدم ووجود كدمات عديدة بالجسم وخاصة منطقة الظهر و مصاب بضيق في التنفس واضطراب في الوعي وضعف في الدورة الدموية والتنفسية وكدمات متافرقة احدثت زرقان شديد بمناطق متفرقة في جسده الصغير.

الجدير بالذكر أن الطبيب الذي قام بإسعاف الطفل والذي رفض ذكر اسمه قال بأنه عندما سأل الطفل عن ما حدث له ومن وراء ارتكاب هذه الجريمة أقر الطفل بأن والدته هي من قامت بضربه وحرقه، فتم إلقاء القبض على والدة الطفل وبسؤالها أنكرت قيامها بهذه الجريمة واتهمت زوجها بضرب الطفل المبرح فتم إلقاء القبض على زوج الأم أيضا والذي أنكر هو أيضا قيامه بارتكاب الجريمة وقال إن والدة الطفل هي من قامت بضربه وان الطفل يعد ابن شقيقه المتوفي حيث تزوج والدته بعد وفاة شقيقه.

تم تحرير المحضر رقم 2820 جنح قسم اول كفر الشيخ وجاري العرض على النيابة العامة ومباشرة التحقيق مع الأم وزوجها للوقوف على ملابسات الجريمة، وإيداع الطفل العناية الخاصة بالأطفال لتلقي العلاج اللازم.