تجردت ربة منزل من مشاعر الإنسانية وقامت بقتل زوجها وتقطيع جثته إلى ثلاث قطع منفصلة ثم قامت بإحراق الجثة لإخفاء معالمها و ألقت بها في الحوش الخاص بمنزلها في قرية الخزندارية بدائرة مركز طهطا بسوهاج، حيث أقرت محكمة جنايات سوهاج اليوم بإحالة أوراق الزوجة المتهمة إلى فضيلة المفتي حيث تم تحديد جلسة يوم 8 من شهر إبريل المقبل للنطق بالحكم.

كانت البداية عندما تلقت أجهزة الأمن بمحافظة سوهاج بلاغ يفيد بالعثور على جثة رجل في العقد الرابع من عمره في حالة تعفن وملقاه بجوار الوحدة الصحية بقرية الخزندارية بسوهاج حيث تعود أحداث هذه القضية والتي حكم فيها اليوم إلى العام الماضي 2017.

ويعد تلقي البلاغ تم انتقال رجال المباحث الجنائية بمركز طهطا لمعاينة الجثة ومكان العثور عليها وعمل التحريات والتحقيقات الجنائية اللازمة لكشف غموض القضية حيث تبين أن الجثة لعامل يدعى “محمد.ع” وتبين أن مرتكب الواقعة هي زوجته بسبب نشوب خلافات زوجية بينهما فأقدمت على قتله وتقطيع جثته إلى ثلاث قطع ووضعها داخل أجولة بعد إشعال النيران فيها حيث ألقتها بحوش المنزل وفرت هاربة.

تم القبض على الزوجة القاتلة ومواجهتها بما أسفرت عنه التحريات والتحقيقات الجنائية فأنهارت واعترفت بقيامها بقتل زوجها وتقطيع جثته بعدما ضربته بالطوب على رأسه حتى يلقي حتفه لتقوم هي باكمال جريمتها بتقطيع جثته ووضعها في أجولة واشعال النيران فيها و إلقاء الجثة بحوش المنزل.

أحيلت المتهمة في القضية إلى محكمة الجنايات والتي أصدرت الحكم عليها بالإعدام شنقا حيث صدر الحكم السابق برئاسة المستشار عثمان سيد محمدين وسوف يتم النطق بالحكم يوم 8 من شهر إبريل المقبل وإحالة أوراق القضية إلى فضيلة المفتي لإعدام المتهمة شنقا فيما نسب إليها من تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتمثيل بالجثة واخفاء معالمها لتضليل العدالة.