وقد وجهوا أولياء أمور الثانوية العامة رسالة  إلى وزارة التربية والتعليم  وقالوا: “أولادنا بيتعبوا وبيصرفوا دم قلبنا” وهذا مع اقتراب امتحانات الثانوية العامة وهذا لكي يراعي المصححين الطلاب أثناء تصحيح كراسات البوكليت وهذا ليكون المصحح مراعي التكافؤ والتعادل بين الطلاب جميعاً.

ومع موقعنا سوف نعرض عليكم الرسائل الموجه من أولياء الأمور إلى وزارة التعليم:

  • مراعاة الدقة في التصحيح ومراجعة كراسة البوكليت جيداً.
  • يجب توفير الوقت والمكان المناسب للمصحح لكي يتمكن من الدقة في التصحيح وعدم الاهمال في التصحيح.
  • يجب على المصحح تفادي وعدم التشدد في الأجزاء الغير واضحة في كراسة البوكليت في بعض الإجابات وهذا ما حدث في السنوات الماضية.
  • يجب تقليل التظلمات للطلاب في نتائج الامتحانات ففي كل سنة تكون نسبة التظلمات عالية جداً,
  • يجب على من يصحح المادة هو المدرس المختص للمادة ليكون مليء بكل ما هو الإجابة.
  • إعطاء فرصة في التصحيح والمراجعة جيداً للنتيجة قبل إعلان النتيجة كي يعطي لكل طالبه حقه ولا يظلم أحد.

خطة تصحيح وزارة التربية والتعليم

وقد أعلنت وزارة التربية والتعليم على أن هناك خطة ومعايير سوف تسير عليها الوزارة وتطبيقها على كراسات البوكليت التي سوف يقدمها المدرس.وسوف يقومون بجلسات قبل التصحيح مع المدرسين الذين سوف يقدره الدرجات ويتم وضع لهم تعليمات التقدير وكيف يتعاملوا مع منظومة كراسة البوكليت.وقد صرحت وزارة التعليم أن عملية البوكليت قد سهلة في راحة من يوضع الدرجات لانها سهلة.

ماذا تعرف عن “البوكليت”؟

“البوكليت”؟

وهو الكتيب الذي به ورقتين من الأسئلة والإجابة في كراسة الامتحانات وعددها 30 ورقة تقريباً في بعض المواد وأوقات أقل على حسب كل مادة.

الهدف من “البوكليت”:

وعدم ظهرت “البوكليت” قال رئيس قطاع التعليم العام (رضا حجازي) على أنها تقلل من الغش الإلكتروني وقد أشار إلى أن توزيع أسئلة الامتحان من 25 أو 30 صفحة ويصعب على الطالب نقلها إلى مواقع التواصل الاجتماعي لعددها الكبير ففي السنوات الماضية كان الطالب يتم تصويرها من ورقة الامتحان وبعد ذلك يرقعها على المواقع الإلكترونية في لحظات ولكن عندما تم توزيع الأسئلة على كمية الصفحات هذه صعب جدا الغش منها.