احتفال محرك البحث الأشهر عالمياً جوجل ” عمر الشريف”:

احتفل اليوم محرك البحث الأشهر عالميا “جوجل” بالذكرى الـ 86 لميلاد الفنان المصري العالمي ” عمر الشريف” والذي ولد  10/ 10/ 1933 . وقد وضع “جوجل” المحرك الأشهر عالمياً صورة الفنان المصري العالمي صورة “عمر الشريف” على وجهته للصفحة الرئيسية وهذا بذكرى ميلاد الفنان المصري والفنان العالمي أن ذو قيمة عالمية.

يعتبر الفنان العالمي “عمر الشريف” من مواليد مدينة الإسكندرية عام 1932 والذي عشق التمثيل منذ الصغر ولم يكن يحب العمل مع والده في تاجرة الأخشاب ويعتبر أول عمر قام به في التمثيل في مسرح “فيكتوريا كوليدج” وهي تعتبر أيضا كان يدرس فيها.

أول فرصة أخذه الفنان “عمر الشريف” في فيلم”صراع في الوادي” أمام الفنانة القديرة “فاتن حمامة والذي قد شاهده المخرج “يوسف شاهين” وعرض عليه هذا الدور والذي كان وش السعد عليه وقد فتح له أبواب الشهرة والنجومية والذي حقق من نجاح كبيراً.

جوجل يحتفل بالذكرى الـ 86 لميلاد النجم المصرى عمر الشريف

وبعدها بعد الفنان “عمر الشريف” والنجمة القديرة “فاتن حمامة” ثنائي فني ناجح من أفضل الثنائي في هذا الوقت وهذا ما قدر لهم الحب وبعدها قرروا الزواج في عام 1955 وبعدها أنجبت “فاتن حمامة” من “عمر الشريف” طارق عمر الشريف”.

وفي بدأ الستينيات قابل الفنان “عمر الشريف” المخرج العالمي “دافيد لين” والذي اكتشف الفنان “عمر الشريف” وقدمه في العديد من الأفلام الأمريكية والأدوار الناجحة التي تركت طابع مهم في السينما الأمريكية حتى الآن.

وعند وصل الفنان “عمر الشريف” لهذه المرحلة قد تقدم عالمياً وبدأ خطوات العالمية وبدأ في حصوله على العديد من الجوائز العالمية وقد رشح في عام 1962 لجائزة “أوسكار” وهذا في دور أفضل مساعد في فيلم “لورنس العرب” وفي عام 1966 حصل على جائزة “الجولدن جلوب” ليكون أفضل ممثل في فيلم “الدكتور زيفاجو” وفي عام 2004 قد تم منحه جائزة مشاهير فناني العالم العربي وهذا تقدير له لإعطائه السينمائي، وقد حصل أيضاً على جائزة “سيزر” وهذا لأفضل ممثل عن دوره في فيلم “السيد إبراهيم وأزهار القرآن” في “لفرانسوا ديبرون” وفي مهرجان “البندقية السينمائي” حصل على جائزة “الأسد الذهبي وهذا على جميع أعماله الفنية.

ومن قوة حب الفنان “عمر الشريف” لأرض بلاده مصر رفض الحوصل على أي جواز سفر لأي تبلد في العالم رغم شهرته العالمية لا،ه كان يعشق بلاده ويفتخر بها في كان مكان يذهب إليه ولم يريد في أخر أيامه أن يموت خرج مصر بل فضل العودة والرجوع إلى بلاده الحبيبة في أواخر ايأمه وأن يموت هنا ويدفن فيه وقد أصابه في أيامه الأخيرة بمرض “الزهايمر” وقد توفي في يوم 10 يوليو 2015 وقد كان 83 عاماً فارق الحياة الفنان المصري “عمر الشريف”.