أعلن المدرب الفرنسي آرسن فينجر, المدير الفني لنادي أرسنال الإنجليزي, أن هذا الموسم سوف يكون الأخير له مع الفريق اللندني, ونهاية مسيرته التدريبية مع المدفعجية, وذلك بعد أن قضى سنوات عديدة بين صفوف النادي الإنجليزي دامت لأكثر من 20 عامًا, حيث كانت أولى مواسم المدرب الفرنسي مع المدفعجية عام 1996.

 

قرار الاعتزال كان مفاجئ لجماهير أرسنال

وقد فاجأ فينجر جماهير النادي الإنجليزي في البيان الذي صدر صباح اليوم الجمعة الموافق 20 أبريل 2018, والذي نشر على موقع أرسنال الرسمي, أعلن من خلاله رحيله عن أبناء ملعب الإمارات نهاية هذا الموسم, دون الكشف عن خطته القادمة, سواء اعتزاله مهمة التدريب, أو الإنتقال لأحد الأندية الأخرى لخوض تجربة جديدة, خاصة في ظل إهتمامات كبيرة من باريس سان جيرمان, الذي دخل بقوة لجلب المدرب الفرنسي.

 

هذا هو الوقت المناسب للرحيل

وقال فينجر خلال هذا البيان : بعد أن قمت بدراسة متأنية ومناقشات عديدة مع إدارة أرسنال, إكتشفت أن هذا هو الوقت المناسب للرحيل عن الفريق مع نهاية هذا الموسم, العلاقة بيني وبين النادي كانت دائمًا مبنية على الالتزام والتعاون الكامل, أريد أن أشكر جميع العاملين في هذا النادي العظيم, سعيد جدًا لأنني كنت هنا لسنوات عديدة, وأمتلك العديد من السنوات الطويلة الحافلة بالذكريات الجميلة.

 

نجاحات مادية وليست كروية

الجدير بالذكر أنه على الرغم من الفترة الكبيرة التي قضاها فينجر داخل جدران الجانرز, إلا أنه لم يحقق إنجازات كروية تذكر, على الرغم من ذلك فإن الطفرة المالية الكبيرة التي ظهرت في تاريخ النادي في السنوات الأخيرة كان فينجر أحد أهم أسباب حدوثها, حيث لم يتمكن أرسنال تحقيق لقب البريميرليج تحت قيادة فينجر إلا في 3 مناسبات فقط لا غير, وكان أشهر هذه الألقاب, موسم 2003-2004, والذي تمكن من خلاله المدفعجية التتويج باللقب دون التعرض لهزيمة واحدة طوال أحداث الموسم, على الرغم من ذلك فإن المدرب الفرنسي استطاع تحقيق لقب كأس الاتحاد الإنجليزي في 7 مناسبات سابقة, وتعد هذه البطولة هي المفضلة له مع النادي الإنجليزي.

 

إنهاء المسيرة بلقب أوروبي

الجدير بالذكر أن الفشل الكبير لفينجر طوال الـ 20 سنة التي قضاها داخل صفوف المدفعجية هي عدم التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في أي موسم سابق, وكانت أفضل إنجازاته الأوروبية هي الصعود إلي نهائي دوري أبطال أوروبا موسم 2006, إلا أنه ينوى الخروج من الباب الكبير, وذلك من خلال تحقيقه لبطولة الدوري الأوروبي الذي يشارك فيها النادي الإنجليزي هذا الموسم, حيث وصل الفريق إلى دور نصف النهائي منها, وتنتظره مباراة قوية أمام نادي أتليتكو مدريد المرشح الأقوى للتتويج باللقب, الخروج بعد تحقيق هذه البطولة ومشاركة الارسنال في دوري أبطال أوروبا الموسم القادم, سوف ينقذ الموسم الحالي, والذي بات الموسم الأخير لفينجر مع الفريق.