يبدو أن أزمة إتحاد الكرة المصري مع نجم المنتخب الأول محمد صلاح لن تقتصر فقط على لاعب نادي ليفربول الإنجليزي, حيث أكدت تقارير صحفية مصرية ظهرت اليوم الإثنين الموافق 30 أبريل 2018 أن هناك 5 لاعبين آخرين ضمن صفوف المنتخب الوطني المصري سوف يطالبون بمقابل مادي نتيجة لظهورهم الإعلاني دون موافقتهم, وذلك مثلما حدث مع محمد صلاح في الآونة الأخيرة, الأمر الذي يشعل فتيل أزمة جديدة في صفوف أحفاد الفراعنة قبل الدخول في المعسكرات الاستعدادية لبطولة كأس العالم القادمة في روسيا 2018.

 

بقية اللاعبين يطالبون بما طالب به صلاح

وبما أن الجميع داخل المنتخب متساوون فإن الموقف الأخير الذي اتخذه محمد صلاح بشأن أزمته مع إتحاد الكرة المصرية لأسباب إعلانية, جعل بقية لاعبي المنتخب يطالبون هم أيضًا بتعويض مالي كبير وذلك بسبب إستخدام بعض الصور الخاصة بهم دون الحصول على الموافقة أو التعاقد والشراكة مع أي لاعب, الأمر الذي يعتبره العديد من اللاعبين بمثابة تسويق إعلاني لإتحاد الكرة دون أن ينتفع به أي لاعب.

 

هاني أبو ريدة وعد جميع اللاعبين بحل الأزمة

وأكدت التقارير ذاتها, أن رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم – المهندس هاني أبو ريدة – قد وعد جميع اللاعبين الذين طالبوا بحقوقهم الإعلانية بحل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن, ولكن في هدوء دون الخروج إلى وسائل الإعلام تجنبًا لحدوث ضجة إعلامية كبيرة خاصة بعد أن أشعل صلاح مواقع وسائل التواصل الإجتماعي في الأيام القليلة الماضية نتيجة الأزمة السابق ذكرها, ومن المنتظر في الساعات القليلة الماضية أن توضح الصورة بشكل أكبر لمعرفة تفاصيل الأزمة

 

الحضري وفتحي على رأس القائمة

وذكرت المصادر ذاتها أن كل من النجم المصري أحمد فتحي لاعب النادي الأهلي, بالإضافة إلى أسطورة حراسة المرمى المصرية عصام الحضري, ونجم ويست بروميتش ألبيون أحمد حجازي, بالإضافة إلى رمضان صبحي لاعب ستوك سيتي هم اللاعبين الذين طالبوا بتعويض مالي, الجدير بالذكر أن هذه الأزمة من الممكن أن تخلق حالة من التوتر بين اللاعبين وبعضهم البعض داخل الفريق, في مرحلة يتمنى بها هيكتور كوبر أن تتميز بالهدوء والإتزان من أجل تقديم شيء يذكر في المونديال القادم.