رغم الأعمال التي شارك فيها الفنان وليد فواز والفنانة مي سليم سويا خلال المشوار الفني لكلا منهما إلا أن هذه الأعمال تختلف تماما عن مشاركتهما في مسلسل الرحلة، والذي تحولت أحداثه من مجرد قصة حب بين الفنانين على الورق انتهت بالزواج إلى قصة حب حقيقية واقعية نشأت خلال ثلاثة أشهر فقط هي مدة التصوير وانتهت أيضا اليوم بالزواج، لمعرفة التفاصيل كاملة تابعوا السطور التالية…

قصة حب مي سليم ووليد فواز تتحول من الدراما الى الواقعية:

شارك الفنان وليد فواز والفنانة مي سليم خلال مشوارهما الفني في العديد من الأعمال سويا مثل مسلسل “بدون ذكر أسماء” والذي كان من إخراج المخرج تامر محسن وتأليف الكاتب الكبير وحيد حامد وتم عرضه عام 2013 ومن بعده مسلسل “فرق توقيت” والذي كان بطولة الفنان القدير تامر حسني وكان من إخراج المخرج إسلام خيري وتأليف الكاتب محمد سليمان عبد المالك وتم عرضه عام 2014، إلا أن هذه الأعمال لم يجتمع فيها الفنان وليد فواز والفنانة مي سليم إلا في القليل من المشاهد خلال مسلسل “بدون ذكر اسماء” ولم يجمعهما سويا ولا مشهد خلال مسلسل “فرق توقيت”.

لكن الأمر يختلف في مسلسل “الرحلة” والذي جمع بين الفنانين تقريبا في جميع المشاهد إلا القليل منها واستمر مدة تصوير المسلسل ثلاثة أشهر نشأت فيهم قصة حب بينهما في الدراما خلال أحداث المسلسل انتهت بالزواج وهذه المدة هي نفس المدة التي نشأت فيها قصة حب بين الفنان وليد فواز والفنانة مي سليم في الحقيقة انتهت ايضا اليوم بالزواج حيث تم عقد قرانهما منذ ساعات قليلة في احد مكاتب توثيق الزواج بسبب جنسية الفنانة مي سليم الأردنية ولم يحدد العروسين هل يتم الاحتفال بزفافهما أم سيكتفي بعقد القران ومن ثم السفر إلى الخارج لقضاء شهر العسل سويا.