CNN: رغم الفوز بالانتخابات.. أردوغان فشل في إقناع نصف شعبه

صرحت  (CNN) على الرغم من نتائج الانتخابات الرئاسية التركية التي فاز بها رجب طيب أردوغان لفترة رئاسية جديدة إلا أن نصف الشعب التركي لم يصوت له حيث فاز بنسبة 52٪ فقط في الانتخابات الرئاسية.وقالت شبكة (CNN) إن أصوات المعارضة في البرلمان ستستمر حيث فازت المعارضة بعدد لا بأس به من المقاعد في البرلمان وإحباط حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي حصل على أغلبية في البرلمان.

كما سلط الضوء على الاحتفالات في العديد من المدن الكردية بسبب فوز الحزب الديمقراطي الشعبي الكردستاني بأكثر من 10٪ ، مما يجعله مقاعد في البرلمان ويعوق خطة أردوغان للقضاء على تواجد الكردي في البلاد.وقد تحقق ذلك رغم أن صلاح الدين دميرطاش مرشح الحزب وكان في السجن بتهمة الإرهاب الشديد ولم يمر أي يوم دون شكل من أشكال الهجوم العنيف ضد الحزب الديمقراطي الشعبي.

منظمة أوروبية: الإعلام دعم أردوغان في الانتخابات التركية

قالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) يوم الاثنين إن أحزاب المعارضة في تركيا لم تحصل على فرص متكافئة في الحملات الانتخابية وأن الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان وحزبه الحاكم يتمتعان بالعديد من الامتيازات بما في ذلك وسائل الإعلام.

وقال اغناسيو سانشيز رئيس بعثة المنظمة لمراقبة الانتخابات في تركيا “ما رأيناه في القيود المفروضة على الحريات الأساسية كان له تأثير على هذه الانتخابات.” آمل أن ترفع تركيا هذه القيود في أقرب وقت ممكن. “وفي يوم الأحد أعلن أردوغان وحزبه العدالة والتنمية النصر في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية متفوقة على المعارضة التي اكتسبت زخما كبيرا في الأسابيع الماضية ويبدو أنه قادر على جلب مفاجأة.

ويقول المنتقدون إن الحملات الانتخابية جرت في جو من عدم الأمانة حيث هيمن أردوغان على التغطية الإعلامية قبل التصويت ولم يخصص سوى القليل من الوقت لتغطية حملات خصومه. وكان أحد خصوم أردوغان وهو رئيس حزب موال للأكراد قد خاض الانتخابات الرئاسية من السجن حيث تم احتجازه بتهم الإرهاب التي تنفي ذلك يواجه 142 سنة في السجن.وفاز أردوغان بنسبة 52.5% من الأصوات في السباق الرئاسي بعد فرز أكثر من 99% من الأصوات. فاز حزبه حزب العدالة والتنمية بنسبة 42.5% من الأصوات البرلمانية وحصل على 11.1% من حلفائه الوطنيين. كان إقبال الناخبين في الانتخابات مرتفعاً حيث وصل إلى 87٪.