صرحت جامعة الأزهر أنه لم تحدث وفيات نتيجة الحادث الذي وقع في مستشفى جامعة الحسين، مشيرة إلى وجود حالة وفاة طبيعية لشخص كان في المستشفى، وكان يعالج من نزيف في المخ وأزمة قلبية وقد أكد على أن الوفاة ليس له علاقة بحادث اليوم وكانت طبيعية.

وأصدرت جامعة الأزهر بيانا يوضح أنه يعمل باستمرار في متابعة توجيهات د. أحمد الطيب الأمام الأكبر شيخ الأزهر، وعلى الفور انتقل الأمام الأكبر أحمد الطيب مع كل من د. عباس شومان وكيل جامعة الأزهر الشريف، و الدكتور محمد المحرصاوي رئيس الجامعة، والدكتور طارق سلمان نائب الرئيس للدراسات العليا والبحوث المشرف العام على قطاع المستشفيات، وجميع قادة كلية الطب بالإضافة إلى إدارة مستشفى جامعة الحسين الموجود في موقع الحادث، وعلى الفور أخلت الطوابق المتضررة من سيارة الإسعاف والدفاع المدني وتم التعامل مع الوضع وإخماد الحريق.

وأكدت جامعة الأزهر على أنه تم نقل الحالات التي تم حجزها لاستكمال العلاج وكان عددهم 115 مريضًا، وتم نقل 100 حالة لمستشفى سيد جلال الجامعي، وتم نقل 9 حالات إلى مستشفى الزهراء الجامعي، ونُقلت 4 حالات إلى مستشفى المنيرة العام، مشيرا إلى أن قادة الأزهر تحت قيادة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر يقدر جهود جميع المتعاونين من وزير الصحة ومحافظ القاهرة ومدير الأمن بالإضافة للدفاع المدني وموظفي الإطفاء والإسعاف الذين سارعوا إلى موقع الحادث وتم التعامل معهم والتحكم فوراً عند العلم بالحادث.

أفادت إدارة مستشفى جامعة الحسين بجامعة الأزهر، بحدوث حريق في أحد التراسات في الطابق الرابع من المستشفى الساعة 2:15 مساءً يوم السبت ثم تصاعدت النار إلى الطابقين الخامس والسادس وقد تم السيطرة على الحريق من السلطات سريعاً ولم يحدث أي حالات وفاة بسبب الحريق إلا حالة واحدة كانت طبيعية بسبب أزمة قلبية.