تمكن رجال المباحث الجنائية من إعادة الطفل “هشام سامي” الذي تم خطفه من أمام منزله في مدينة الشروق إلى أسرته بعد وقت قليل من عملية خطفه حيث تم استدعاء اسرة الطفل المخطوف “هشام سامي” من قبل نيابة القاهرة الجديدة للاستماع إلى أقوالهم فى قضية خطف نجل الاسرة “الطفل “هشام سامي”، كما تم استدعاء السيدة التي أوصلته إلى منزله بسيارته وتم استدعاء مجموعة من أصدقاء والد وجد الطفل المخطوف ومجموعة من الجيران والاستماع لاقوال شهود العيان كما تم تفريغ الكاميرات المحيطة بالفيلا الخاصة بأسرة الطفل للوقوف على ملابسات القضية، لمعرفة كافة التفاصيل تابعوا السطور التالية…

تفاصيل قضية اختطاف الطفل “هشام سامي”:

كما جاء في تحريات النيابة الأولية أن الطفل كان في طريق عودته من الحضانة الموجودة بنفس المنطقة في مدينة الشروق بصحبة صديقة والدته التي اعتادت توصيله بسيارتها وما أن وصل الى أمام منزلهفوجئت السيدة التي كانت تقوم بتوصيله بسيارة “كحلي” اللون كان بها عدد 4 أفراد حيث قاموا بالوقوف بسيارتهم أمام سيارتها ومنعها من المرور واجبارها على ترك الطفل لهم ولم تستطع مقاومتهم جاء هذا في أقوال السيدة صديقة والدة الطفل المختطف “هشام سامي” وفي أقوال أحد شهود العيان الذي رأى الواقعة وهو السيد “حسين سلامة”  والذي طالب وزارة الداخلية بضرورة سرعة عودة الطفل إلى أهله.

عودة الطفل”هشام سامي”:

تمكن رجال المباحث من العثور على الطفل المختطف “هشام سامي” بأحد المناطق الجبلية بالطريق الصحراوي بعد تتبع خط سير الطفل ولم يتمكنوا حتى الآن من ضبط المتهمين في القضية والذين يشتبه بأنهم مأجورين بهدف الانتقام من جدالطفل حيث تلقى عدة اتصالات تطالب بتحويل مبلغ قدره 2 مليون جنيه ونصف المليون.

تكذيب الشائعة:

أما عن الشائعة التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة عن خطف الطفل من أمام منزل رئيس الوزراء الأسبق شريف اسماعيل فهي عارية تماما من الصحة نظرا لوجود ثلاث كمائن حول منزل رئيس الوزراء الأسبق تمنع دخول أو خروج أي سيارة غريبة.