انتقل الاسطورة النجم البرتغالي لويس فيجو من برشلونة الى ريال مدريد عام 2000 في صفقة أثارت جدلا وقتها واغضبت كثير من جماهير النادي الكتالوني ,وكانت تلك الصفقة الأبرز حينها في الانتقالات الصيفية حيث وصلت إلى 60 مليون يورو.وبعد مرور سنوات أصر اللاعب التاريخي فيجو على كشف سبب انتقاله المثير للجدل من برشلونة الى ريال مدريد والغريب انه كان هناك اتفاقا شفهيا بينه وبين رئيس نادي برشلونة وقتها غاسبارت بتجديد العقد مع الوضع فى الاعتبار رفع الراتب ,ةلكن فيجو فاجأ الجميع بالانتقال إلى ريال مدريد وذلك بعد يوم فقط من تولي بيريز رئاسة النادي الملكي,ليرتدي قميص ريال مدريد بالرقم 10 ,وانتقد فيجو إدارة غاسبارت الكتالوني وانتقد ايضا التعامل معه.

وكشف وكيل أعمال لويس فيجو ماحدث حينها قائلا:”بيريز رئيس  ذكي جدا حيث تعاقد مع فيجو للانتقال الى ريال مدريد وذلك في حال فوزه بانتخابات رئاسة النادي الملكي ,واذا حدث وتراجع فيجو فان عليه دفع قيمة الشرط الجزائي بلغ 30 مليون يورو ,فقلت لموكلي إما ان تنتقل ونذهب معا إلى السجن!”
كما أكد فيجو ان ليس سبب الانتقال هو جماهير نادي برشلونة اطلاقا وانما بسبب ادارة خوان غاسبارت للنادي الكتالوني .

وجاء اول لقاء يجمع الكتالونى الملكي في الكلاسيكو الاسباني يوم 21 أكتوبر عام 2000 بعد أشهر قليلة من انتقال اللاعب بين الناديين ,تملأ مدرجات “كامب نو” بعبارات السب والاتهام بالخيانة وبرغم تحذير لاعبي الملكي فيجو بعدم اللعب اساسيا الا انه كان أساسيا ولم يبالى فواجهه جماهير برشلونة بالعديد من العبارات البذيئة والقاء راس الخنزير عليه ,الواقعة الشهيرة حينها,وإلقاء الزجاجات عليه أثناء لعبه الكرات الثابتة خصوصا ,وانتهى اللقاء بفوز البرشا بهدفين مقابل لاشيء.

وجدير بالذكر ان اللاعب الأسطوري قد انتقل إلى صفوف انتر ميلان عام 2005 لتنتهي مسيرته الكروية في إيطاليا عام 2009 ,ومع ذلك وبعد مرور كل هذه السنوات إلى ان العداوة مازالت موجوده بين اللاعب الاسطوري والنادي الكتالوني .