مع استمرار موجة الفقر وارتفاع السكان ، جاءت تأكيدات المجلس القومي للسكان ، برئاسة طارق توفيق ، اليوم الاحد ، على أن المصريين الذى يتراوح دخلهم السنوي حاليًا حوالى 2789 جنيه مصري لم يتم درجهم تحت خط الفقر ، حيث ورد فى قرار المجلس القومي للسكان أن من يصل دخله الحالى فى مصر حوالى 232 جنيه مصري شهريًا لم يعد من الفقراء ولا يمكن ان يتم درجه تحت مسمى تحت خط الفقر ، حيث هذا القرار طبقاً للمسح الذى تم إقراره والتصديق عليه عام 2012/2013، على حد قوله.
تصريحات المجلس القومي للسكان:
جاءت تصريحات المجلس القومي للسكان ، والصادرة عن طارق توفيق ، بخصوص معدل الفقر للمصريين والحالة التى وصل إليها المواطنين فى مصر ، مؤكدة على أن معدل الفقر فى جمهورية مصر العربية ، قد ارتفع فى الأونة الاخيرة من 25.2% والتى تم إقرارها في عام 2012/2013 ، إلى نسبة 27.8% طبقًا لما ورد من بيانات للمسح عام 2015، كما أكد على أن معدل نسبة الفقر فى مصر يتوقع أن يستمر فى الزيادة والإرتفاع ، حيث يتوقع أن يصل إلى أكثر من 35% من إجمالى السكان إذا لم يقف المصريين وقفة واحدة ويقوموا بإيجاد حلول لعدم الإنجاب وزيادة السكان وضبط مسألة الزيادة السكانية فى جميع محافظات مصر وخاصة فى مدن الصعيد والمناطق الريفية التى تزداد فيها الكثافة السكانية ، وتخفيض سير المواليد الحالية فى مصر وتغيير الشكل الذي تسير عليه نسبة المواليد داخل البلاد ، كما أرتكز المتحدث من المحلس القومي للسكان أن ارتفاع الأاسعار فى الاسواق المالية كانت سبب رئيسي حاليًا فى زيادة نسبة معدل الفقر ، وكلما زادة حالة التضخم فى الاسواق المصرية وخاصة بعد قرار البنك المركزي المصري بتحرير سعر صرف الجنيه المصري أمام العملات المحلية سوف يرتفع نسبة خط الفقر التى من المتوقع أن تصل إلى من يملك دخل سنوي يقدر بحوالى 5700 جنيه .
عدد المواليد فى مصر:
أعلن المجلس القومي للسكان ، أن عدد المواليد فى جمهورية مصر العربية قد ارتفع بشكل كبير فى الفترة الأخيرة ، حيث وصلت نسبة الزيادة السكانية سنويا حوالى 2 مليون و400 ألف طفل، وقد جاء طبقًا للتعداد السكاني التى تم تحديده الآن أن عدد السكان فى جمهورية مصر العربية قد وصل إلى 92.2 مليون نسمة ، وجدير بالذكر أنه قد ورد فى توقعات السكان أن نسبة السكان المتوقعة فى عام 2030 من المتوقع أن تصل إلى 122 مليون نسمة ، وذلك لو تعمل الدولة والمؤسسات على تفعيل الإستراتيجية القومية للسكان ، ومن جهة أخري أنه لو تكاتف الجميع على تنفيذها فإنه من المتوقع أن تقل النسبة إلى حوالى 110 مليون مواطن فى مصر.