“وعايزنا نرجع زي زمان قول للزمان ارجع يازمان”، جملة معبرة جدا قالتها الفنانة أم كلثوم في واحدة من اروع ماغنت”اغنية “فات الميعاد” ،فحقا هل اذا حاولنا تقليد ماكنا عليه زمان سنعود بذلك إلى هذا الزمن الجميل؟ ليس الأمر بهذه السهولة التي يمكن ان نتصورها.
ففي عصر الخمسينات العصر المسمى “بالزمن الجميل” كانت الحياة أبسط والبطالة اقل وتعداد المصريين أقل بكثير مما نحن عليه الان وكان هذا ينعكس على كل شىء ، فكانت النفس البشرية هادئة وطباع الناس جميلة و أخلاقهم حميدة مما جعل هذا كله ينعكس على خطوط الموضة في ذلك الوقت، فنجد الفساتين المنقوشة بالورود و الفساتين المنقطة و الملابس المخططة والألوان الزاهية التي حرص على تصميمها مصممي الأزياء في مصر والتي اشتهرت بارتدائها الفنانة”سعاد حسني” .
فقد كانت “سعاد حسني”تنتقي ملابسها بعناية شديدة حتى تضاهي بها الاميرات والملكات في عصرها، ونجد ان مصممي الأزياء في مصر عام ٢٠١٧ يتجهون لعودة موضة الخمسينات مرة أخرى فنجد موضة ال “off shoulder ” تعود من جديد بألوان وتفصيلات جميلة، والتي ارتدتها الفنانة سعاد حسني في الكثير من أفلامها، ونجد ايضا موضة الملابس المنقوشة بالورود تغزو الفتارين ودور الازياء ولم تقتصر على الفساتين فقط بل نجد الورود الزاهية على البلوزات والبنطلونات.

اما موضه الملابس المنقطة فقد رأينا الفنانة سعاد حسني ترتديها في أكثر من فيلم لما لها من جاذبية وقد عادت هذه الموضة مرة أخرى في عامنا الحالي ٢٠١٧، ونجد ايضا موضه البلوزات المخططة والتي ارتدت الفنانة سعاد حسني واحدة منها في فيلم”خلي بالك من زوزو” قد ارتدتها الفتيات بشكل بسيط ورقيق أسوة برقة سعاد حسني.
ولكن هل تقليد موضة وملابس سعاد حسني سيجعل البنات في عصرنا الحالي يتشبهون بها، ام يجب ان يدعم هذه الموضة الرقة والبساطة في التعامل الذي نفتقده الآن من الفتيات؟؟ ربما تكون خطوة لما بعد ذلك.