انتحال المهن بخلاف نوعيتها هو أمر نراه فقط في الأعمال الدرامية والأفلام الساذجة، ونادرا ما نراه في الحياة العادية حيث أن عقوبة هذا الأمر إذا ثبت على صاحبه وخيمة جدا، فأن نجد في أحد الأفلام من يقوم بانتحال صفة ضابط شرطة يقوم بالقبض على المواطنين واستغلال نفوذه عليهم هو أمر جائز.

أو نجد من ينتحل صفة طبيب لأنه مريض نفسي أصيب بصدمة نفسية بعد فشله الذريع في كلية الطب ويقوم بعمليات جراحية فينسى الفوطة والمقص في بطن المريض فهو أيضا من أساليب الدراما الساذجة التي يكون هدفها السخرية والضحك رغم أنه قد حدث منذ سنوات قليلة أن انتحل شخص صفة طبيب جراح وكان يقوم بعمليات جراحية معقدة في عيادته الا أن تم كشفه والقبض عليه.

أما أن نجد من تسول له نفسه بانتحال صفة أمين شرطة كي يقوم بالنصب على المواطنين وأخذ الأموال منهم مهددا إياهم بأن عليهم محاضر يجب الدفع من أجل التصالح وإقفالها فهذا أمر جديد علينا ولكنه حدث بالفعل.

فقد تقدم بائع خضروات يدعى” عبد الله فتحى فائض” يبلغ من العمر 30 سنة بعمل بلاغ إلى قسم أول شبرا الخيمة ضد موظف  انتحل صفة أمين شرطة وكان كثير الإتيان له وإبلاغه بأنه يوجد محاضر ومخالفات محررة ضده وأن عليه الدفع للتصالح وبالفعل قام باستئنافه ماديا وتحصل منه على مبلغ 1500 جنيه على أكثر من مرة مقابل موافقته على الصلح وإغلاق هذه المحاضر المفتوحة على حد زعمه.

ولكنه عندما أتى له مرة أخرى شك بائع الخضراوات في أمره وقام باحتجازها مستعينا بشباب المنطقة وذهب به الى القسم وبالتحقيق معه تبين صحة شكوك بائع الخضروات فيه واتضح أن المتهم المدعو” إسلام ش أ ” والذي يبلغ من العمر 27 سنة قد انتحل حقا صفة أمين شرطة لاستنزاف المجني عليه ماديا.

ومازالت النيابة تباشر التحقيق مع المتهم.