أثار مسلسل “لأعلى سعر” الذي تقوم ببطولته الفنانة نيللي كريم ويشاركها في البطولة الفنان أحمد فهمي والفنانة زينا ضجة كبيرة منذ أولى الحلقات، وكلما اشتدت أحداث المسلسل كلما انشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك” بتحليل الأحداث وتبادل الآراء حوله.فكما لاحظنا الضجة الكبيرة التي حدثت على صفحات الموقع مابين السيدات من جميع الأعمار والذين تناولوا الحال الذي وصلت ​إليه الفنانة نيللي كريم بسبب اهمالها لنفسها وحياتها بعد زواجها من الفنان أحمد فهمي، نجد ان احداث الحلقه الثانية عشر قد أثارت ضجة اكبر بين مؤيد ومعارض .

ففي أحداث الحلقة الثانية عشر قامت الفنانة نيللي كريم بمحاولة إنقاذ حياتها والتي دمرتها لها العلاقة التي انتهت بالزواج بين هشام زوجها الذي يجسد دوره الفنان احمد فهمي وبين صديقتها التي تجسد دورها الفنانة زينا واتخذت قرار الخلع بكل ثقة بعدما رفض زوجها هشام تطليقها وأصر على عناده وعلى انها يجب ان تتقبل الأمر الواقع وتقبل فكرة وجود زوجة ثانية في حياتها حتى يعيشوا جميعا في جو من الهدوء.

الا ان خلعها لزوجها هشام قوبل بكثير من النقد السلبي منه والايجابي، فعند رصد بعض آراء الرجال هو الخلع وجدنا هذه الآراء، منهم من قال” الرجل لازم يكون هو الى مسيطر وميتجبرش على الخلع، لأنه إهانة لكرامته”، وقال آخر”لو الراجل مش عايز يكمل وبأقل الخسائر يبقى الخلع أنسب الحلول”، اما آراء الرجال العذاب “أن المرأة لا تلجأ للخلع الا إذا فاض بها وحاولت الطلاق بكل الطرق وده حقها الى ربنا شرعه”.

اما عن رأي علم الإجتماع في ذلك” الرجل كائن يحب السيطرة وعدم فرض اى شيء عليه حتى لو كان فيه رغبة مشتركة وخاصة في مصر التي يمتاز معظم رجالها بالنزعة الذكورية، تجعلهم يعتبرون طلب الطلاق او رفع قضية خلع بمناسبة طعنة في ظهرهم”.وهنا يأخذنا الشغف الى إنتظار الحلقات القادمة لمعرفة ماسيحدث بعد ذلك.