بعد إلقاء القبض على أخطر دجال تخصص فى لعب ابيض والحجر على السائحين والسائحات العرب ، ووهم بتنفيذ رغباتهم وجلب الحبيب ورد المطلقة وتزويج العانس وغيرها من الأمور الهامة والحياتية التى تهتم بها الرجال والنساء العربيات فى حياتهم اليومية ، تم إحالة المتهم اليوم إلى المحاكمة العاجلة فى محكمة جنح بولاق أبو العلا ، حيث ورد أن نيابة بولاق أبو العلا ، قد قامت بحبس المشعوذ “خليل.خ” ، والذى أشتهر مؤخرًا وذاع صيته فى أمور الدجل والشعوذة ، حيث أن المتهم قد تخصص فى النصب على السائحين العرب بالإضافة إلى سعيه إلى ممارسة الأعمال المنافية للآداب مع بعض السيدات التى قد لجأن له من أجل حل مشاكلهن الخاصة ، 4 أيام على ذمة التحقيقات ، على أن تبدأ محاكمته العاجلة يوم غد الاثنين .
تفاصيل القبض على أشهر مشعوذ:
وردت بعض الأنباء الخاصة بأشهر مشعوذ ودحال متخصص فى النصب والدجل على السائحين العرب إلى مدير مباحث شرطة السياحة والآثار، اللواء أشرف عز العرب ، حيث جاء فى المعلومات المقدمة إليه أن هناك شخص يلقب بالشيخ إبراهيم النسر، يقوم بممارسة أعمال الدجل والشعوذة عن طريق صفحات مواقع التواصل الاجتماعى ، حيث يقوم الدجال بعمل إعلانات خاصة بقدرته على جلب الحبيب وإرجاع المطلقات بالإضافة إلى علاج البرود الجنسى ، كما ورد بإعلاناته أنه قادر على تزويج الفتيات العانس ، كما أنه متخصص فى فك السحر والأعمال بجميع أنواعها ، وبهذا أستطاع النصاب والدجال أن يشتهر ويذيع صيته ، حيث أشتهر بعمله فى الفنادق الكبرى ، وتحديدًا بين السائحين ، ومع تحريات النيابة استطاع رئيس مباحث آداب الإدارة العامة لشرطة السياحة، المقدم وليد بدر ، التأكد من صحة المعلومات التى وردت إليه ، حي جاء أن المتهم والذى يدعي الشيخ خليل بالغ من العمر 31 سنة ، قد أشتهر بـ إبراهيم النسر ، ويقطن فى منطقة الوراق بمحافظة القاهرة ، وأنه بالفعل يقوم بالإعلان عن نفسه وأعماله والترويج لها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى ، حيث يسعي إلى ممارسة الدجل والشعوذة وممارسة الرذيلة مع السائحات العرب ، حيث يوهمهن بأن هذا هو العلاج الخاص لهن الذى يستطيع علاجهن من البرود الجنسى ، حيث يستطعن بعد ذلك إعادتها إلى حياة زوجية سعيدة كما ترغب وتتمنى ، ويؤثر عليهن ببعض الادوات الخاصة الذى يقوم بإستخدامها على أنها لها تأثير قوي وفعال فى السحر ، وقد جاء أن أبرز هذه الأدوات مادة حمراء ، حيث وجد أنه مكتوب عليها زئبق ، وعندما تم القبض عليه وجد بحوزته زجاجة تحتوي على مادة المسك الأبيض ، بالإضافة إلى زجاجة أخري بها زيت أحمر ويوهم الناس أنها زئبق أحمر ، بالإضافة إلى وجود بعض من الأحجار الأخري ، كما وجد معه مسحوق من لبان الدكر، كما وجد أنه يقوم بإحضار بعض أنواع البخور يكون شكلها على شكل ثعابين وعقارب ليتم استخدامها أمام الضحايا لإيهامهم ، بالإضافة إلى وجود سبحة خشبية كبيرة وعدد من البيض.
اعترافات الدجال بعد القبض عليه:
بعد ما تم القبض على المتهم الدجال وبمواجهته بما هو منسوب إليه ، جاءت اعترافات المتهم قائلاً: أكل العيش مر، وأنا بشتغل من بدرى ومحدش اشتكى منى.