فى ظل التقدم الملحوظ فى عالم التكنولوجيا والتقنيات الحديثة التى تصدر كل يوم أصبحنا نعتمد بشكل أساسي عليها فى حياتنا اليومية ولا يمكن التخلي عنها لأنها تقوم بجميع الأعمال التي نريدها بشكل مبسط وغير مرهق لنا وما تطلع له مقاطعة كوبيك بكندا فى استبدال البشر بالروبوتات حاليا .

صرحت مؤسسة سيبر جورنال للتجارة الكندية أن مقاطعة كوبيك بكندا وشركاتها الصناعية تعمل على التقدم فى طريق إستخدام الروبوت مكان الإنسان وأصبحت على قرب من تنفيذ الفكرة حيث أن إرتفعت نسبة تنفيذ الفكرة إلى سبعين فى المائة بعد أن كانت 32% فى عام 2011 .

وفى عام 2017 شهدت كندا ارتفاع قوى فى صناعة الروبوت حتى أنه تخطى الـ 7,300 روبوت وبذلك نجد أن كندا تقترب بشكل سريع فى تنفيذ فكرة استبدال الروبوتات بالبشر والفكرة هى جعل الروبوت مساعد للإنسان فى كل شئ وسوف يكون الروبوت مزود بذكاء صناعي وقد تم تصنيعه من قبل فى الدنمارك وكان يقوم الروبوت فى زيادة الطاقة الإنتاجية وكانت نتيجته أفضل من البشر و فى العام الماضى زاد معدل صنع الروبوتات بالعالم أجمع ليصل إلى 1,8 مليون روبوت فى أماكن كثيرة مثل اليابان و ألمانيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية .

كما صرح من قبل مارك ساجار وهو الرئيس التنفيذي لشركة سول ماشينز النيوزيلندية أن الروبوتات التي تصنع حاليا سوف يمكنها أن تشعر و تفكر أيضا حيث ستكون مزودة بالذكاء الإصطناعي وإنها سوف تكون منتشرة بالعالم أجمع خلال السنوات القادمة القليلة ويذكر أن أفضل نموذج صنع من قبل هو الروبوت المساعد الذي أطلق عليه نادية والذي انطلق فى شهر فبراير من هذا العام وكان الهدف منه أن يقدم المساعدة للمعاقين فى القيام بالأعمال المنزلية وغيرها نتمنى أن تنشر هذه التقنية الجديدة السلام بين العالم أجمع.