كشفت أبحاث جديدة عن خطورة السجائر الإلكترونية فى إنها تعمل على عدم إلتئام الجروح فى جسم الإنسان مما تسبب العديد من المشاكل فى حين تعرض مستخدميها لأي جرح بجسده .

كما ذكرت إحدى المواقع أن الأبحاث الأمريكية أثبتت أن المواد الموجودة بهذه السجائر تعمل على التأثير على الخلايا التي تسمح للجسم أن تعالج نفسها بنفسها ولذلك نجد أن قروح الفم ل مستخدمي السجائر الإلكترونية لا تلتئم بسهولة بل يمكن أن تتطور بصورة مستمرة.

وبعد إجراء بعض الدراسات فى جامعة روتشستر بمدينة نيويورك وجدت أن بخار السجائر الإلكترونية تؤثر بشكل مباشر على أنسجة الرئة وبالأخص المواد الكيمائية التى تعطى طعم السجائر وكذلك النيكوتين له الدور الرئيسى فى عدم التئام الجروح بشكل تام واستمرار القرح بالفم .

كما يؤثر النيكوتين و الطعم الذى يوجد بالسجائر والمكون من مواد كيمائية تقف عائقا أمام الخلايا الليفية التى تقوم بدورها ببث الطاقة لشفاء الجسد من أى جروح .

على الرغم من كل هذه الأضرار أكد رئيس هيئة مكافحة التبغ مارتن دو كوريل أن السجائر الإلكترونية مازالت الأقل ضررا من التدخين بالوسائل الأخرى .

وقد صرحت الدكتورة مايسة أشرف وهى أستاذة الأمراض الصدرية بطب القاهرة أن السجائر الإلكترونية ما هى إلا دعوة للتدخين كما أن السجائر الإلكترونية تسبب الكثير من المخاطر والأمراض أهمها مرض السرطان كما أشارت أن السيجارة الإلكترونية تم اكتشافها منذ سنين قليلة ومازلنا حتى الآن ندرس أضرارها على جسم الإنسان .

كما أضاف الدكتور رمضان نافع أن التدخين أصبح كالعادة للشباب وأصبح تقليد أعمى بينهم فيما أن يمكن أن يسبب التدخين انسداد الرئة حيث أن مريض انسداد الرئة لا يستطيع التحدث ويعاني معاناة كبيرة نسأل الله أن يعافي الجميع من شر التدخين لتنعم بصحة جيدة ونستطيع أن نرتقى ببلدنا.