“الجيران لبعضيها”، جملة كان يرددها أهالينا قديما لإثبات قرب الجيران من بعضهم البعض وتحملها لظروف بعض وصبرهم على بعض إذا ضاق بهم الحال، ونفس الجملة كنا نسمعها كثيرا في أفلامنا العربية القديمة، ونادرا ما كنا نجد إيذاء جار لجار آخر ولكنهم كانوا يراعون حقوق الجيرة ويرددن جملة” النبي وصى على سابع جار” عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، ولكن هل استمر الحال بنا إلى هذا الحد؟ للأسف لا.

فقد تم القبض اليوم على صاحب عقار بمنطقة دار السلام قام بحرق إحدى شقق العقار الذي يملكه ليجبر صاحبة الشقة على تركها، حيث ورد بلاغ من “صباح.م.م” في العقد الرابع من عمرها إلى الرائد حسام عبد العال رئيس مباحث قسم شرطة دار السلام، بقيام صاحب العقار الذي تقطن فيه ويدعى سيد خ ف”  ويبلغ من العمر 35 عام بسكب البنزين أمام شقتها وإصابة كلا من “صالح م غ”ويبلغ من العمر 36 عام، ويعمل نجار، ومصاب بحروق بالساقين أسفل الفخذين بنسبة 25%، وتم حجزه بمستشفى القصر العينى، ونجله شقيقه المبلغ “إسراء ف ح” تبلغ من العمر 3 سنوات، مصابة بحروق بالساقين والكتف الأيمن من الدرجة الثانية بنسبة 10% وتم حجزها بمستشفى القصر العينى.

وبعد القبض على المتهم اعترف بجريمته، وأنه قام بها بسبب قطع أحد الأسلاك الخاصة به من قبل صاحبة الشقة وأراد طردها وبعد اختلاق المشاكل معها رفضت ترك شقته فقام بالذهاب وتفعيلهم وسكب البنزين أمام شقتها لإجبارهم على تركها، وبعد التأكد من صحة البلاغ الذي قدمته السيدة “صباح” صاحبة الشقة، تم حبس المتهم أربع أيام على ذمة التحقيق ويراعى تجديد الحبس في الميعاد حتى يصدر الحكم على المتهم، حفظ الله المصابين من كل شر ونتمنى خروجهم سالمين.

“لمتابعة المزيد من الأخبار عبر موقع رؤية مصر يرجي كتابة موقع رؤية مصر الإخباري في البحث من محرك جوجل المرة القادمة”.