رغم أن الماء هو سر الحياة، وأن جميع الأبحاث العلمية تؤكد أن ثلثي اجسامنا ماء،وأن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم” وخلقنا من الماء كل شيء حي” صدق الله العظيم، كما أن جميع الأطباء يؤكدون على ضرورة شرب الإنسان لما يقرب من ثلاث ليترات من الماء يوميا حتى نقي أنفسنا من آلام العظام ومشاكل الجلد والبشرة والكلى والجهاز الهضمي.

إلا أن وبعد كل ذلك اكتشف العلماء والباحثين والدارسين مؤخرا أن الإفراط في شرب الماء يسبب جميع الأمراض التي يسببها الإقلال من شرب الماء بل ويمكن أن تكون أزيد منها بكثير، فسبحان من جعل كل شيء بقدر معلوم.

فرغم أن قلة الماء في الجسم تزيد من السموم التي تهلك الكبد والكلى فزيادته أيضا تزيد معدل السموم في الكبد والكلى وتؤثر على عمل وظائف الجهاز الهضمي، ورغم أن الماء هو من أهم العناصر التي تمد الجسم بالطاقة وتعمل على موازنة عمل جميع أجهزة الجسم، إلا أن الإفراط فيه يصيب الجسم بالكسل والخمول ويعمل على عدم إنتظام عمل أجهزة الجسم.

وقد اكتشف الباحثون بعض الأمراض التي يسببها الإفراط في شرب الماء وهي كالآتي: يعمل الإفراط في الماء على إنقاص الصوديوم في الدم، ويتبع ذلك الشعور بالقيء والغثيان والصداع الشديد وتورم الخلايا وكل هذا قد يؤدي إلى الوفاة.

يعمل الإفراط في شرب الماء على قصور في أداء وظائف الكلى لأنه يمنعها من إزالة الفائض من السموم في الجسم، يعمل الإفراط في تناول الماء من الضغط على عضلة القلب ومن ثم يسبب مشاكل كبيرة في أداء القلب مما قد يؤدي إلى السكتة القلبية، لذلك يجب الاعتدال في تناول الماء فلا يقل أو يزيد عن ثلاث ليترات يوميا، حفظ الله أجسامنا من أي مرض.

“لمتابعة المزيد من الأخبار عبر موقع رؤية مصر يرجي كتابة موقع رؤية مصر الإخباري في البحث من محرك جوجل المرة القادمة”.