أكد اليوم المهندس طارق أبو الوفا رئيس الإدارة المركزية للتخطيط بالهيئة القومية للأنفاق، أن الدراسات التي أعدت من النقل و الجدوى من اجل مشروع القطار المكهرب السلام ـ العاشر من رمضان والرابط ايضا للعاصمة الإدارية، والتى جرى إعدادها من قبل قد أثبتت جدواه بدرجة كبيرة ومطمئنة وأضاف أيضا رئيس الإدارة المركزية للتخطيط بالهيئة القومية للأنفاق لـ مصادرنا ، أنه قد جرى إعداد نموذج استثماري متطور للمشروع وذلك لتحقيق عوائد مالية إضافية من المشروع ، بجانب ما ستحققه أيضا  قيمة التذكرة وذلك من أجل المساهمة الفعالة فى جلب تكلفة تنفيذ المشروع الأساسية وتحقيق أرباح له أيضا.

تفاصيل عن حديث وزير النقل

وقال السيد  أبو الوفا، إن التكاليف التقديرية الأولية للمشروع و التي قد طلبتها الشركة الصينية لتنفيذ هذا المشروع قد بلغت 1.837 مليار دولار، إلا أنه و بعد العديد من جولات التفاوض بين الوزارة والشركة وصلت إلى 1.5 مليار دولار وتتضمن ايضا  تنفيذ قطار الركاب الكهربائى لمسافة تصل إلى  67.7 كم، و إضافة لخط نقل بضائع من الروبيكى وحتى بلبيس بالشرقية و بطول حوالى ٣٠ كم ولقد لفت أبو الوفا الانتباه ، إلى فصل الخطين عن بعضهما  لتنفيذها على مرحلتين منفصلتين ، و لقد بلغت تكاليف ذلك الخط  خط الركاب حوالى  1.239 مليار بينها 500 مليون دولار تكاليف الأعمال الإنشائية و المدنية وايضا السكك الحديدية و التي ستنفذ بواسطة الشركات المصرية، و أيضا إضافة إلى حوالى 739 مليون دولار وهى  تكاليف الأعمال الكهروميكانيكية بالخط و الإشارات والاتصالات والتحكم والقطارات، وهى من الأعمال التي ستنفذ ايضا بواسطة مجموعة الشركات الصينية ولقد أشار  الوزير أبو الوفا، إلى أنه كان  وما زال من الصعب جدا  تنفيذ المشروع عن طريق الاستثمار المحلى أو الدولى فقط ، لأن أى مستثمر كان سيقوم بتنفيذ مشروعه عن طريق الاقتراض من البنوك واضاف ابو الوفا ان تلك المشروعات ونظيراتها سوف تجدى نفعا على المستوى القريب وقال ايضا ان تلك المشروعات ستوفر الوقت والجهد على الركاب المصريين ومن جانب اخر سوف تقوم بتوفير فرص عمل بشكل كبير.