قال اليوم الفنان محمود الحدينى متحدثا على دور الفن فى مهمة الارتفاع بالوعى العام والذوق العام للمجتمع كافة ، وتحدث الحدينى مضيفا الى أن أغلب ما يقدم الان من أعمال درامية حالية ما هو إلا عبارة عن دعوة صريحة من اجل للابتذال والإسفاف فقط لاغير وتشكل بالفعل جريمة بمعنى الكلمة ومقصدها فى حق الأجيال الجديدة القادمة وذلك لأنها تعمل على تدمير العقول والعبث بوجدان الشباب المصرى ولقد جاء ذلك الحديث خلال الندوة الفنية والتى أقيمت اليوم بدمنهور على هامش معرض دمنهور للكتاب و بمشاركة الفنان محمد عبيد ولقد أعرب الفنان القدير محمود الحدينى عن أسفه الشديد حيال ما يقدمه الفنان الكبير أشرف عبد الباقى فى حلقات مسرح مصر معتبرا بذلك أن هذه العروض ليس لها علاقة على الاطلاق بفن المسرح، وما هى إلا عبارة عن “اسكتشات” مبتذلة فقط لاغير وتحاول بكل الطرق المباشرة والغير مباشرة  دغدغة مشاعر الجماهير وتحريك وجدانهم فقط ولقد أكد الفنان الكبير محمود الحدينى خلال تلك الندوة الفنية أن الدولة المصرية  تدعم المسرح الهادف فقط و بملايين الجنيهات، ولكن تلك الأموال مهدرة على الفاضى لأن هذه العروض المسرحية التى تبث لا يتم بثها من خلال قنوات التليفزيون المصرى وبالتالى الدعم بذلك لا يصل إلى مستحقيه.

مسرح مصر كما يتصورة الحدينى

وشن ايضا الفنان محمود الحدينى هجوما واضحا وشديدا على أفلام المنتج المصرى او الشعبى على حد قوله المنتج محمد السبكى وايضا المخرج خالد يوسف ولقد طالب الجمهور بعدم مشاهدتها وذلك لمواجهة هذا النمط الغريب والجديد من الأفلام المسيئة للسينما المصرية وللتاريخ المصرى ككل وخلال الندوة لقد استعرض الفنان الحدينى نشأته فى مدينة دمنهور وكذلك بعد ذلك التحاقه بمعهد الفنون المسرحية قديما ، وذلك بالإضافة إلى تاريخه الفنى الكبير والحافل وبداية من اشتراكه فى فيلم “الباب المفتوح” الفيلم الشهير أمام سيدة الشاشة العربية الفنانة الراحلة فاتن حمامة مرورا بعد ذلك ببطولة مسلسل “هى والمستحيل” أمام الفنانة الكبيرة صفاء أبو السعود، واستعراض دوره المتميز خلال مسلسل ليالى الحلمية والسقوط فى بئر سبع وغيرها.