تشتكي معظم السيدات وخاصة الحوامل منهن بحدوث تغييرات كثيرة على بشرتهن مع بداية فترات الحمل وأن هذا يتسبب لهم في ضيق شديد واكتئاب وأن هذه التغيرات تحدث نتيجة التغيرات الهرمونية التي يتسبب في حدوثها الحمل والتي قد تستمر أيضا إلى فترة ما بعد الولادة ومن أهم هذه المشكلات التي تطرأ على البشرة، الترهلات، وعلامات التمدد ، والجفاف الشديد والتشقق، ظهور كلف الحمل وهو ما يعرف بتصبغ الجلد، حب الشباب لذا يجب أن يكون للمرأة الحامل روتين يومي للعناية بالبشرة مع بداية فترة الحمل وإلى ما بعد الولادة أيضا.

ومن أهم خطوات هذا الروتين اليومي أثناء الحمل:

تجنب علاج الأمراض الجلدية التي تحدث أثناء الحمل لأن المرأة قد تصرف مبالغ طائلة لعلاجها دون جدوى حيث أنها تغييرات داخلية ستحدث حتما، ويمكن الا يفيد معها تناول العقاقير حيث أنها مضرة أثناء فترة الحمل، لذا يمكن للمرأة تجنب حدوث مثل هذه المشاكل بدلا من التعرض لصعوبة علاجها بعد ما تحدث.

فيمكن للمرأة تجنب الخروج في أوقات الشمس الحارقة حتى لا تصاب بتصبغ الجلد، وإذا أضطرت للخروج في هذا التوقيت من النهار عليها إختيار واحد من أنواع الكريمات الواقية للشمس للحفاظ على بشرتها وعمل عازل يمنع تصبغ الجلد.

ولمحاولة تجنب جفاف الجلد وتشققه يجب على المرأة الحامل استخدام الصابون المرطب وخاصة صابونة الجلسرين كغسول يومي للبشرة بدلا من استخدم السكربات التي تساعد على جفاف الجلد أكثر.

أما عن طرق المحافظة على بشرة البطن من الجفاف وعلامات التمدد التي يكون سببها الرئيسي هو انتفاخ البطن وشد الجلد فيمكن للمرأة ممارسة الرياضة بشكل يومي ووضع الكريمات المرطبة على منطقة البطن للمشاعدة على منع جفافها.

كما يجب على المرأة تناول كميات وفيرة من المياة والعصائر ومختلف أنواع السوائل الدافيء منها والبارد للحفاظ على ترطيب الجسم الدائم ومنع جفافه.